بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية


تفجيري السويد وسقط المتاع!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تفجيري السويد وسقط المتاع!

مُساهمة من طرف القادسية في الأحد ديسمبر 12, 2010 8:56 pm

تفجيري السويد وسقط المتاع!

لا اعلم من وراء ما اذيع عن انها عمليتي تفجير انتحارية في السويد! احداهما بسيارة مفخخة والثانية بقنبلة وضعها نفس الشخص المنفذ صاحب عملية السيارة في حقيبة بمكان ليس ببعيد! ادت فقط الى مقتل منفذ العملية ولا اضرار بشرية اخرى! ولا ادري احقا للاسلام والمسلمين ضلع فيها! ام انها من تكريزات الموساد ومنظمات اليمين الصليبي, التي حفظناها والتي حتى ويكليكس ما وجدت حرجا في الحديث عنها!

فالتفجيران كما اتضح او اريد لهما ان يوحيا بانهما من اسلوب الجهادية السلفية التي ترفع راية الامة ومشروعها الجهادي, ولكن تنفيذهما ومستواه وما الت اليه, يوحي ايضا بانها لا ترقى لمستوى عملية تفجير! ناهيك عن الادعاء بأنها "استشهادية" تستهدف السويد والسويدين, بقدر كونها فرقعة صوتية لاهداف تحريضية وعدوانية على الاسلام والمسلمين ليس الا, او باحسن الاحوال انتحار فرد!

ولكن صحيفة الجاردين البريطانية نبهتنا بان العلملية هي من تدبير المخابرات البريطانية والاردنية (انظر الخبر والرابط في التعليق الملحق ادناه بعد الادراجة)! واوضحت بان المدعو "تيمور" غادر السويد ودرس وعاش في بريطانيا, وليس كما اتى في نص وصية خطي وشفوي نسب اليه جاء فيه "انه يعتذر لاهله لكذبه عليهم, وادعائه امامهم بانه ذاهب الى الشرق بحثا عن العمل والرزق, في حين انه ذهب بهدف الجهاد"! (انظر الوصية في الرابطين المرفقين في هذا المقال).

وبناءا عليه فالاحتمال الارجح ان تكون الاستخبارات البريطانية والاردنية هي حقا من نفذت عملية التفجير في المدعو "تيمور" وسط ستكهولم والثانية القريبة منها! وانها قدمت عميلها "تيمور" كبش فداء لاهداف دعائية وتحريضية ضد الاسلام والمسلمين!

والحقيقة ان كل القرائن والدلائل ترجح هذا الاحتمال, ولكن اجهزة الاعلام الالكترونية "الغير منضبطة" ما صلح منها وما بطل, سارعت لترويج الاشاعة كما اريد لها ان تنتقل...بل ان مواقع "اسلامية" او محسوبة على الجهاد ذهبت تتغني بالعملية وبالبطل وتنفيذه للـ "الوعد الصادق" بحق السويد الذي اطلقه امير دولة العراق الاسلامية ابو عمر البغدادي تقبله الله!!!

وملاحظة اخرى استوقفتني في الوصية المزعومة المنسوبة لمنفذ عمليتي ستكهولم الـ "عراقي" "تيمور عبد الوهاب" البالغ من العمر 29 عاما كما اعلنت وسائل الاعلام والاجهزة الامنية السويدية...ان تلك الوصية هي بصوت "مراهق" لم يتجاوز 14 الرابعة عشر من العمر, وليس بصوت رجل تجاوز الـ 29 ربيعا!!! واكثر المقاطع مدعاة للسخرية ان الوصية الصوتية التي نسبت لمنفذ العملية "تيمور" القيت باللغة السويدية! لا باالعربية ولا بالانكليزية والتي من المفترض ان "تيمور" المزعوم يعرفها افضل من اللغة السويدية التي لم يتعرف عليها الا بعد عام 92 بعد لجوئه للسويد التي غادرها بعد حين للدراسة في بريطانيا باللغة الانكليزية!

استمع للوصية المزعومة المنسوبة للمنفذ المزعوم للعملية بصوت مراهق وباللغة السويدية من الرابط التالي:
http://cdn01.tv4.se/polopoly_fs/1.1533798.1267531398%21pop.html?videoId=1.1943972&starttime=142.72

اطلع على الوصية الخطية المزعومة المنسوبة للمنفذ المزعوم للعملية من الرابط التالي:
http://ansar-dawlat-aliraq-alislamyah.net/vb/showthread.php?p=13693

وكان تعليقي الاول ان الطريف في الامر انه وحتى اللحظة (لحظة الاعلان عن التفجيرات) لم تفصح الجهات السويدية عن اسم او هوية منفذ العملية غير ان دوافعه اسلامية! وان منفذ العملية كان قد اتصل بالاجهزة الامنية السويدية, وابلغهم بانه سيقوم بها بعد عشر دقائق!! احتجاجا على مشاركة السويد في الحرب على افغانستان ولنشر للرسومات المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم!... ولكن لما يا ترى اتصل منفذ العملية بالاجهزة الامنية وابلغهم انه بصدد تنفيذها؟!

ولكن بعد يوم او يومين اعلنت الجهات الامنية السويدية وشقيقاتها ان اسم منفذ العملية هو "تيمور عبدالوهاب" وانه عراقي!...ويا ليتهم لم يفعلوا!

فانا اتفهم ان اسم "ثامر" الشائع في العراق يتم تداوله في اللغات الاوروبية بـ "تيمور", ولكن الحقيقة لا وجود في العراق لاسم تيمور! فهذا اسم يتسمى به التتر والمغول فحسب وندرة من القوقاز وليس العرب! ولكن الاجهزة الامنية السويدية اكدت لنا ان" تيمور" هذا هو اسم للشخص "العراقي" منفذ العملية! وان اسمه الكامل هو "تيمور عبد الوهاب"!!... وكانه سقط من السقف او من على جذع شجرة!..يعني لا قالوا اسم عائلته ولا نسبه ولا عشيرته ولا من اي مكان في العراق هو كي يتم التعرف عليه والتاكد من شخصيته!
والطامة الكبرى انهم وكما نشرت وسائل اعلامهم بعد يوم او يومين قالوا ان اسمه هو "تيمور" عبدالوهاب العبدلي"!!!....علما انه في العراق لا يوجد عائلة او عشيرة باسم العبدلي!.....ونعم من يتتبع الانساب يجد وجود لعشيرة عبدلي شمرية, ولو ان "تيمور" هذا هو اسم منفذ العملية الحقيقي, وانه حقا "عراقي" لاستوجب ذالك ان يكون اسمه "تيمورعبد الوهاب الشمري" وليس "العبدلي", ولكن المخابرات السويدية معذورة لانها لا تعرف!...فالعبدلي متداولة في الاردن وحتى ان هناك منطقة في عمان باسم "العبدلي" فيها المركز الرئيس التقليدي للمخابرات الاردنية (فرع الاستخبارات الاسرائيلية)!

حقا ان امة فيها شبه الامي الاهطل عبدالله ال سعود ملكا على اقدس البقاع الاسلامية واغناها, وقرينه الابله حمد بن خليفة امير على قطر, وعبقري الامة صاحب الدكتوراة الفخرية بعد الرابع ابتدائي محمد بن راشد وحسون الخفيف, والمعتوه ابو عصايا ملك ملوك افريقيا القذافي وبقية الامعات, حرية بان يتم الاستهزاء بها وبعقولها ويمرغ بكرامتها!

في عام 2006 اعلنت الشرطة البريطانية (الاسكتلند يارد) انها اكتشفت سيارة "مفخخة" في شوارع لندن قبل انفجارها بساعات! فاعلنت حالت الطوارئ القصوى في البلاد قاطبة, واقفلت شوارع رئيسية وانتشرت قوات الشرطة والامن بزيها العسكري, ووضع على قارعة كل طريق منصة للشرطة ملصقة بمصح متنقل للطوارئ والاسعافات الاولية! والطريقة التي اكتشف بها الاسكتلنديارد تلك السيارة "المفخخة" قبل انفجارها بساعات كان بـ "الصدفة"! ففي حين كانت احدى سيارات الاسعاف بانتظار احد المرضى ينقل اليها من احدى البنايات السكنية, لاحظ العاملين الصحيين في سيارة الاسعاف انبعاث غاز من سيارة تقف على جانب الطريق! فابلغوا عنها الشرطة, والتي بدورها اكتشفت ان فيها متفجرات موقوته سيحين انفجارها بعد ساعات!...طبعا الاعلام والصحف والاذاعة والتلفزيون وحالة الاستنفار القصوى استمرت قرابة ثلاثة اشهر في بريطانيا نتج عنها حسب الاحصائيات تسجيل 800 اعتداء على المسلمين في بريطانيا, منها اختطاف مسلمات من امام مدارسهن واغتصابهن وسجل قتل لبعضهن!...وبعدها اخبرتنا شرطة الاسكتلنديارد انها احبطت عملية "لتفجير المطار" في لندن قام بها احد الباكستانين المسلمين, وان العملية فشلت لان سائق السيارة المسلم الباكستاني فقد السيطرة على السيارة التي كان ينوي تفجيرها فارتطمت في احد الجدران على الطريق الخارجي قبل الوصول الى المطار بنصف كيلومتر! ودليلهم بان ننيته كانت تفجير المطار هي ان السائق احترق نتيجة اصطدام سيارته بالحائط! وان السيارة التي كان يقودها اتضح انها خزان وقودها كان ممتليئ بالبنزين!!!

وفي عام 2010 فسر لنا توني بلير لغز ذالك الغاز الذي انبعث من تلك السيارة المفخخة واحتراق وجه السائق الباكستاني الذي ارتطمت سيارته الممتلئة بالبنزين في كتاب مذكراته الاخير, والذي وصف فيه نشوته في قتل المسلمين ومشروعية التحريض على الاسلام واستعداء الغرب بكافة الاساليب عليهم وبكل السبل والاكاذيب!

قبل بضعة اشهر طمنتنا الاجهزة الامنية الالمانية اليقظة انها اعتقلت خلية للقاعدة في المانيا كانت تنوي القيام بتفجيرات "انتحارية" قوامها اربعة اشخاص, واحد عراقي وثلاثة المان, اكبر واحد في هذه المجموعة التي نقلت لهم صورة سريعة في الاخبار عمره 14عاما, ولم يحددوا لنا من هو قائد المجموعة الطفل العراقي ام احد الالمان الثلاث, سيما ان الالمان معروفين بشدة حبهم للاسلام واستعدادهم للشهادة في سبيله!

وطبعا سبقتها حدوته "الجمرة الخبيثة" التي لاحقت بل كلنتن وكبار الشخصيات الامريكية عبر الرسائل الى اماكن سكناهم الجديدة التي لم يكن يعرفها بعد حتى افراد عائلتهم! وهكذا دواليك.

والملفت للنظر ان مظاهرات وتنديدات قامت بها الجالية "الاسلامية" في السويد تنديدا لهذه العملية الاجرامية!...وهو ذات الشيئ الذي فعلته الجالية الشيعية والكردية العراقية في لندن بعد تفجيرات عام 2005!...فلا اعلى من اصوات مدعي تمثيل الجاليات "الاسلامية" في اوروبا وامريكا في الاستنكار والتنديد بأي عملية عسكرية او اشبه, يقوم بها فرد او اكثر ضد المنشأت المدنية في تلك البلدان, واعلان البراءة منها وممن نفذها ومن مقاصدها, ولا اسرع منهم في الاختفاء والذوبان واطباق الصمت ازاء حملات القتل والتنكيل التي تقترفها جيوش وحكومات تلك الدول واجهزتها الامنية بحق المسلمين المدنين الامنين في البلاد الاسلامية دون توقف! بل وحملات الاظطهاد والتمييز العنصرية التي تتعرض لها الجاليات الاسلامية في الغرب صباح مساء!

اعلم ان الرعاع موجودين في كل مجتمع وامة, وانه لا يعنيهم شأن الدين والعقيدة ولا اي قضية عامة, وانهم السباقون في الذل والتذلل لتحقيق مكاسب ومصالح خاصة متاجرين بكل شيئ. واعلم انه ليس للجاليات الاسلامية في الغرب من يمثلها حقا, وان غالبيتها تشكيلات وهمية نصب الرعاع انفسهم عليها (هيئة علماء المسلمين التي يترأسها الزنديق يوسف القرضاوي مثالا), وعجبي اين هي الجالية الاسلامية من الوقوف على حقوقها والدفاع عن نفسها؟ اين هي من ممارسة حقها في المواطنة والتعبير عن رفضها لحملات القتل والابادة التي تشنها جيوش وحكومات بلدانهم الاوروبية؟ كيف تتوقع الجاليات الاسلامية ان تقف حملات التحريض العنصرية والاعتداء عليها ان هي لم تتصدى ولم تقف على حقوقها؟
لا يتوقع احد منكم ان تتلاحقوا "بالعيص" وقد ترهلتم حول مباخر ابو جهل وفي مأوي الروم! ولكن متى تتشرفوا فتصبحوا كالعبيد واثر مارتن لوثر كنغ, وتدافعوا عن انسانيتكم ووجودكم ....يا سقط المتاع!

ختاما اريد ان اشهد الجميع على وصيتي: اذا سمعتم يوما من الايام خبرا او قرئتموه او رئيتم له تصويرا باني مت نتيجة تنفيذي لعملية استشهادية (انتحارية) في سبيل الله ونصرة للدين والامة, فاعلموا ان هذا الخبر غير صحيح ومفبرك, وانه تم تصفيتي على يد المخابرات البريطانية او الموساد او المخابرات الامريكية وكل كلام غير ذالك كذب...اللهم اني قد بلغت...اللهم فاشهد.


عدل سابقا من قبل القادسية في الخميس يناير 27, 2011 6:34 am عدل 21 مرات

القادسية

المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 07/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الجارديان: "منفذ هجوم استكهولم مرتبط بجهات بريطانية وأردنية"!

مُساهمة من طرف القادسية في الثلاثاء ديسمبر 14, 2010 9:27 pm

الجارديان: "منفذ هجوم استكهولم مرتبط بجهات بريطانية وأردنية"!

تيمور عبدالوهاب المتهم بتنفيذ تفجيرات استكهولم

لندن: كشفت صحيفة "الجارديان" البريطانية الاثنين ان الأجهزة الأمنية فتحت تحقيقا في صلة تيمور عبدالوهاب المتهم بتنفيذ هجومين انتحاريين في استكهولم بجهات بريطانية وأردنية، فيما داهمت الشرطة منزلا في بيدفوردشير على ارتباط بالتفجيرين اللذين وقعا السبت.

ووقع انفجاران متزامنان تقريبا اعتبرتهما أجهزة الاستخبارات السويدية جريمة ارهابية، يبعد أحدهما عن الآخر حوالى 200 متر مساء السبت. وأدى أحدهما إلى مقتل شخص يعتقد انه منفذ الهجوم، فيما انفجرت سيارة بالقرب من موقع الانفجار الأول وأدت إلى اصابة شخصين بجروح.

وذكرت الصحيفة أن تيمور عبدالوهاب العبدلي، وهو عراقي يحمل الجنسية السويدية فجّر حزاما ناسفا كان يرتديه في العاصمة السويدية، وادى الى مقتله، حاز بكالوريوس في العلاج الطبيعي من جامعة بدفوردشير عام 2004، وأمضى في السنوات الأخيرة بعض الوقت في مدينة لوتن.

ونقلت الجارديان عن صحيفة "داجنز نيهتر" السويدية ان العبدلي سافر الى بريطانيا والاردن في اطار الاستعداد للهجوم الذي نفذه السبت، وكان ضحيته الوحيدة.

كما وضع العبدلي (29 عاماً) مقر إقامته لوتن على موقع "مسلمة دوت كوم"، والذي كان يبحث عبره على زوجة ثانية، مشيراً الى انه التقى زوجته الأولى في بدفوردشير، فيما سيارته تحمل تسجيلاً سويدياً.

وأشارت مصادر بريطانية الى انه ما من ادلة على ان العبدلي كان على اتصال بأي زعيم في القاعدة، مرجحة أن يكون خطط للهجوم بنفسه.

ومن جانبها ، قالت "ديلي تلجراف" إن تيمور عبد الوهاب غادر بغداد في 1992 متوجها إلى السويد ثم جاء للدراسة في بريطانيا عام 2001. ولم يتسن الاتصال بالجامعة على الفور.

ونقلت الصحيفة عن أحد جيرانه ويدعى طاهر حسين قوله إنه تيمور عاش في منزله في لوتون حتى الاسبوعين ونصف الاسبوع الماضيين غالبا ما كنت أراه في الجوار. لم يكن يتكلم كثيرا لكنه كان يبدو رجلا طيبا. كنت أراه على الدوام يمشي مع أولاده".

وأضاف: صدمت عندما سمعت بما حصل، لم يكن ليخطر لي يوما انه قد يقوم بمثل هذا العمل.

في سياق متصل ، بدأت عناصر شرطة لندن عملية تفتيش منزل في بيدفوردشير شمال لندن على ارتباط بتفجيري ستوكهولم اللذين بموجب قوانين مكافحة الارهاب مساء الأحد على أن تستمر إلى وقت متأخر الاثنين ، ولم تحصل عملية اعتقال.

ورفضت السلطات البريطانية الادلاء بأي تعليق على هذه المعلومات.
ورفضت أجهزة الاستخبارات السويدية (سابو) التي تتولى التحقيق في ستوكهولوم أيضا التعليق على هوية الشخص الذي يفترض انه الانتحاري مساء الأحد.

وقالت المتحدثة باسم سابو كارولينا ايكاوس ردا على أسئلة فرانس برس "لن يصدر عنا أي تعليق على هوية الشخص الذي عثر عليه مقتولا" بعد الاعتداء.

وقبل وقوع الانفجارين بعشر دقائق، تلقت وكالة الأنباء السويدية (تي تي) وجهاز الاستخبارات السويدية رسالة الكترونية باللغتين السويدية والعربية أفادت عن تنفيذ (عمليات) تستهدف (الحرب على الاسلام) التي تشنها السويد، لا سيما في أفغانستان.

وتنشر السويد، التي تعتبر عادة دولة حيادية ولم تتعرض للارهاب من قبل، نحو 500 جندي في افغانستان. ويفترض ان يمدد البرلمان مهمة هذه القوة في 1 كانون الثاني/ يناير 2011.


http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=435388&pg=1

القادسية

المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 07/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى