بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية


رد حمزة الكرعاوي على مقال (الفقير) لماذا ثار الجنوب من اجل الكهرباء والماء البارد؟! .... ورد عبدالله الأحوازي عليه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد حمزة الكرعاوي على مقال (الفقير) لماذا ثار الجنوب من اجل الكهرباء والماء البارد؟! .... ورد عبدالله الأحوازي عليه

مُساهمة من طرف القادسية في الإثنين يونيو 21, 2010 2:03 am

ردا على مقال ( الفقير )
"لماذا ثار الجنوب العراقي من أجل الكهرباء والماء البارد.. ولم يثوروا عندما انتهك وكيل السيستاني أعراض بناتهم، وعندما انتهكت قوات الاحتلال البريطاني الأمريكي الايراني عرض وطنهم ؟!!"
حمزة الكرعاوي
الأحد, 20 يونيو 2010 17:19

لا نستغرب أبدا من هؤلاء الطابور الخامس ، وهؤلاء المتخلفين من أمثال ( عبد الله الفقير ) ، لكننا نستغرب ممن إدعى الوطنية ، نستغرب من عدم مناصرته لشعبه اذا كان يدعي الانتساب لهذا الشعب ، وقد قلنا أن جهات سياسية ( عراقية ) قد فشلت بعدم إستغلالها للفراغ السياسي الحاصل اليوم في العراق ، وذا لا تستثمر مثل هذه الفرص الذهبية لمن يريد أن يعود الى الحكم مرة أخرى ، فمتى يستثمرها ؟.
لكننا وصلنا الى يقين ، كما وصلت تلك الجهات الى أنه من المستحيل العودة الى الحكم ، لانها غير قادرة على العيش في محيطها بسبب موت أفكارها ، وقد لجأت الى التنكيل بالشعب العراقي ، والنيل منه والحط من قيمته ومن تأريخه ومن موروثه ومن بطولاته ، عابثة بكل القيم والاخلاق .
هذه الجهات وهي تعرف نفسها قبل غيرها أنها غير مقبولة شعبيا ، وقد أفلست إفلاسا جعلها تتصيد بالماء العكر ، تناقض نفسها بنفسها ، وتعمل في نفس الوقت لصالح أجندة معلومة ، قد ذكرها القذافي عندما بصق في وجوه قياداتهم .
اليوم ثار الشعب العراقي ضد الظلم والفساد والاحتلال الامريكي والايراني ، واذا بهذه الجهات والمواقع والكتاب تتفرج وتشمت وتضحك ، ولم تكتف بتفرجها على المشهد وعلى الذين يسقطون يوميا برصاص المحتل وعبواته اللاصقة ومليشياته ، بل ذهبت ووظفت أشباه الرجال وأصحاب الاقلام المأجورة والمسمومة للنيل من الشعب العراقي وهو يقارع المحتلين والظلم الذي وقع عليه .
هذه الجهات ذكرها غيرنا من أنها ناقضت وتناقض نفسها ، وقال أحدهم : لقد جعلوا مقرات الحزب أماكن للدروشة والدرابيش وأكل الكؤس .
من التناقضات التي جمعتها هذه الجهات هو الخطاب العلماني والديني المتطرف ، الاب الروحي للحزب من النصارى ، والممارسات اسلامية متطرفة ( تقصير الثوب وتطويل اللحية ووضع النقاب على وجه الزوجة ومسواك طوله مترين ) كل هذا في اسبوعين .
ليس جديدا على الغزاة في زمن الاحتلالات توظيف الادوات للطعن بالثوار ، عندما إندلعت ثورة العشرين ضد الانكليز كتبت الاقلام المأجورة نفس مايكتب اليوم ( عبد الله الفقير ) وأمثاله ومن تخفى خلفه ، يقول شيخ المؤرخين المرحوم عبد الرزاق الحسني في كتابه الثورة العراقية :
الثورة العراقية بحر خضم لاساحل له ولانهاية ، تبعث وقائعها في نفوس الباحثين والمنقبين روعة وجلالا من جهة وحيرة من جهة أخرى فهي تسر الافئدة بما ولدته من تشكيلات قوية وما وضعته من اسس رصينة وهي تقبض الصدور بما إنتاب ابناءها والقائمين عليها من تفسخ وتفكك وتناحر وتشاكس من جراء الدسائس المعروفة .
أجل ان تأريخ الثورة العراقية مفعم بالحوادث والنتائج الغريبة المتباينة فلا يدري قارئ فصولها ، أيبكي لمناظرها وما تلف فيها من دماء غالية عزيزة وأشلاء مقطعة كثيرة وإمارات جسيمة عديدة ، أم يُسرُ لنتائجها وما أسبغته على هذه البلاد السعيدة من زوال حكم احتلالي مطلق وتلاشي إدارة عسكرية مستبدة وقيادم دولة مستقلة وحكومة وطنية تستمد سلطانها من دستور وبرلمان ، لكن الذي يوجب الاسف الشديد والحسرة التي لاحد لها أن يتعمد فريق من الذين إندسوا في الثورة للاستغلال لا للاسقلال فيشوه محاسن هذه الحركة الجميل ويطعن في رجالها وغطارفتها طعنات لامبرر لها ويحاول إسناد وقائعها الى اناس لم يكونوا في العير ولا في النفير يوم كانت الرشاشات الانكليزية تحصد أرواح الثوار حصداً ، والقنابل الجوية تهدم بيوت القائمين بها وتفرق جموعهم وتشتت وحداتهم فكأن هناك سوء قصد في إخفاء معالم هذه الحركة التي ولدت لنا دولة ودستورا وبرلمانا لئلا يسجل التأريخ حوادثها إلى ابناءها الحقيقين بأحرف من نور ، والانكى من هذا ، ان يكتب بعض الاساتذة في البلاد الشقيقة المجاورة كتابات مطولة عن الثورة العراقية فيحاول الحط من قيمتها وقدرها بقوله عنها أنها كانت حركة دينية قام بها علماء الفرس الروحانيون أكثر منها حركة وطنية بحتة قام بها زعماء العراق الحقيقيون الذين إكتووا بنار الاحتلال البريطاني وذاقوا من سياسة المكر والخداع مر المذاق . انتهى .
اليوم التأريخ يعيد نفسه ويجند المحتل الامريكي أقلامه المأجورة التي تنال من الشعب العراقي ليل نهار ، ولانريد أن نخوض فيما يقول هؤلاء ( الطابور الخامس ) ، لكننا سنقول ونذكر بتاريخ الشعب العراقي ، ونكسر الاقلام المأجورة ونصد الافكار العفنة التي أصبحت أهدافها واضحة .
هؤلاء الذين يطعن بهم ( الفقير ) هم ابناء سيد علوان الياسري وهم ابناء شعلان ابو الجون وغثيث الحرجان وسيد نور الياسري والحاج عبد الواحد سكر ، هم احفاد البطل كاظم صبي الذي أعاد الصفعة للقائد الانكليزي في النجف برصاصة استقرت في رأسه وأعدمه المحتلون الانكليز مع مجموعة من الثوار الابطال ، وهم ابناء من صفع الانكليزي صفعة أخرجته من الشباك وفي النجف ايضا ، وهم ابناء سيد علوان الياسري الذي وضع حذاءه في وجه القائد البريطاني في الديوانية ، هؤلاء أحفاد من قالت عنه بريطانية العظمى ( اذا تمكنا من وضع سيد علوان الياسري في السجن فلا مظاهرات ولاثورة ) .
هؤلاء الذين ثاروا اليوم في البصرة الفيحاء مقابر شهداءهم في طول كرم وجنين ، وهؤلاء هم العرب العراقيين الاصلاء ، هم من لقن الانكليز الدرس الذي لاينسى عام 1941 م .
هؤلاء الذين ثاروا و مواقفهم معروفة في كل زمان ومكان ، وهم عراقيون اصلاء لم ولن يغيرهم الزمان ولا المكان ، لا ولاء عندهم للشخصيات ولاءهم للمواقف المشرفة والوطن ، هؤلاء أهل كرامة ، والذي جرى ومازال يجري عليهم لا تتحمله الدول والشعوب والامم ، لاصالتهم تم إستهدافهم ، وطعن بهم أولاد اللخناء ( المرأة التي تعفن فرجها من كثرة الزنا ) .
لو لا أنهم اصلاء وشرفاء وأهل مواقف مشرفة لما إستهدفوا هذا الاستهداف من العالم كله ، ولما جاءت أمريكا بجيوش العالم كلها لتحتلهم ، لكنهم لم ولن يركعوا .
لو أنهم كما يصفهم ( الطابور الخامس ) والاقلام المأجورة لما قطعت أجسادهم المفخخات وكواتم الصوت ، ولما حرموا من العيش الكريم ، ولم تقطع عنهم الكهرباء ويحرمون من شرب الماء الصالح ، لا لشيء الا لانهم لم يركعوا للمحتل واذنابه ، ولم تؤثر بهم آلته الاعلامية الهائلة .
هؤلاء الذين إنتفضوا في البصرة هم من أسقط مشروع التقسيم ( الفدرالي ) وهم من رشق رموز الشر بالحجارة من أمثال جلال الصغير ، وهذه محاولتهم لم تكن هي الاولى ، بل كانت مظاهرات طوال سنوات الاحتلال السبعة ، أعطوا الشهداء وقاوموا المحتل ليل نهار ، وكانوا هم وراء محاولة الاغتيال التي تعرض لها السفير الامريكي في الناصرية ، وعتم الاعلام الامريكي والمتأمرك التابع له على كل بطولاتهم ومقاومتهم ، لا بل نسبوا اعمالهم ضد المحتل لجهات لا في العير ولا في النفير ، ومن حين لاخر يتلقون الطعنات من الاقلام المأجورة التي تكتب أن تحركهم هو لصالح الملف النووي الايراني ، ونفس هذه الاقلام كانت تكتب المقالات المطولة ايام الحرب مع ايران وتصفهم بالبواسل وتقبض من صدام حسين الاموال مقابل ذلك ، فتعسا لمن يعتاش على قلمه ، وتعسا لمن يبيع ضميره كل مرة لهذه الجهة أو تلك ، وعلى دين الملوك الناس .
هؤلاء الذين ثاروا ضد الظلم والطغيان في البصرة كانت الدول العربية ترحب بهم وتؤدي لهم التحية لانهم يدافعون عنهم ، واليوم يمنعونهم حتى من العلاج ويسألونهم هل أنتم سنة أم شيعة ، فاذا كانوا سنة فأهلا وسهلا والا فإرجوا لا علاج لاطفالكم ، تباكوا على العراق الذي إبتلعته ايران وهم من سلمه لها .
هؤلاء الذين ثاروا ضد الظلم في البصرة قد حملوا السلاح في النجف والديوانية والعمارة والناصرية والبصرة وكل مدن العراق ، تصدوا للمحتلين ومشاريعهم المشبوهة ، وعتم عليهم الاعلام من كل جانب بما فيه الايراني ، وقال لهم : ابناء جلدتهم اذا تريدون أن تقاموا معنا عليكم أن تتخلوا عن عقيدتكم وتدخلوا في ديننا لانه الاصلح ، ولقد وجدنا نبينا جديدا اسمه ( اسامة ابن لادن ) فرفضوا .
هؤلاء هم من نادى وصرخ ( للفكة دخلوا ليش وين والحرس والجيش ) ؟.
لايصح الا الصحيح ، وهذا الشعب تأريخه ونضالاته معروفة ، ومهما ناله منه المأجورون فلم ولن يستطيعوا حجب الشمس بالغربال .
يتصيد هؤلاء اصحاب الاقلام المأجورة في الماء العكر ، ويقولون : لماذا لا يثوروا ضد وكيل السيستاني الزاني ؟.
أقول اين هو مناف الناجي ؟ من يريد قتله ، ومن فضحه هل أنتم أم هؤلاء ، لامكان للفاسد بين أهلنا الاصلاء في العمارة ، ونقول لهذا ( الفقير ) اين انت من الذي يجري في بيتك ( اذا كان بيتك من الزجاج فلا ترمي الناس ) هذا مع شكنا بأنه مسلم ونرجح أن يكون عنصر من عناصر الخارجية الامريكي كما كان لورانس العرب الذي اندس مع الثوار وهو ضابط مخابرات وعالم اثار بريطاني وابن غير شرعي وشاذ جنسيا ، ولانستبعد أن يكون هذا الاسم ( عبد الله الفقير ) مندس يصور نفسه على أنه مسلم سني أوهابي ، واذا تبين لنا عكس ذلك فنستطيع الرد عليه ردا مزلزلا حتى وان نكون طائفيين ولو ليوم واحد .
عار وخزي على كل من لايقف مع الثوار في البصرة وفي كل مكان في العراق ، هذه ثورة شعب وفيها يمتاز الشريف من الوضيع ، والوطني من المندس حتى وأن وضع قناع الوطنية كذبا وزورا .
أما الذي يطعن بهؤلاء الابطال فهو نكرة وتافه وسقط المتاع ، واذا كان يدعي أنه عراقي عليه أن يدس راسه في التراب ، مزبلة التأريخ تنتظر المزيد من الاقلام المأجورة .
عبجت لمن يتفرج على الشعب الثائر ضد الظلم ، لكننا مع ذلك لا نستغرب من تصرف هؤلاء النكرات الذين يطعنون بشعبنا وهو يقارع الظلم ، هل هي غيرة أم حسد أم جبن أم طابور خامس ؟.
أمثال هذا الكاتب ( الفقير ) واجبهم معروف وهو تسفيه الشعب العراقي ، وتفريقه وقد وجدوا لهم مكانا للاسف عنوانه ( وطني ) فلو سطر العراقيون الملاحم تلو الملاحم وطردوا المحتل من العراق الى الابد ، فإن هذا النوع من البشر سيجد له مدخلا أخر ويقول : هذا عمل ليس لله فيه رضا .
هذا الفكر العفن هو من يعتقد أن التظاهر يلهي عن ذكر الله ، ويا عيني عليك وعلى هذه الافكار ؟.
هل سمعنا من هذه الاقلام المأجورة مقالا عن حصار غزة ، وهل لهم موقفا من الحفريات تحت المسجد الاقصى ؟.
لم تكن جديدة مواقف هؤلاء ، في زمن الحرب العراقية الايرانية ظهرت مجموعة من الكتاب ، إعتاشت على مقالاتها التي تكتب أنذاك ، إنخلق نمط من الكتاب في زمن القادسية لايمكن له أن يظهر في أي وقت أخر ، وكان عدد كبير من الكتاب العراقيين غير قابل للتسيس ، والدولة كانت بحاجة الى إعلام يكتب ، وظهر هؤلاء أنفسهم اليوم ليلعبوا نفس اللعبة القذرة ، منهم من صار بين ليلة وضحاها وطنيا لانه لم يجد مكانه في المنطقة الخضراء ، فلو وجد له مكانا لهرول وقال : العملية السياسية بخير والعراق ديمقراطي ( المال مطلوب من قبل هؤلاء حتى ولو على حساب الشرف والكرامة ) ، ومنهم قد وجد مكانه في ( العملية السياسية ) وعلي الشلاه نموذجا واليكم هذه القصة :
يذكر لي أحد الكتاب العراقيين في أيام النظام السابق أن المدعو علي شلاه ( عضو ائتلاف دولة القانون ) كان يعمل خادما عند شخص اسمه لؤي حقي ، والاخير يعمل في ديوان رئاسة الجمهورية ، ومن الاعمال المهمة التي يقوم بها لؤي حقي التستر على واحدة من صديقاته اذا فكرت بالزواج ، ويقوم بتزويجها لاحد من المغفلين ، وعلي شلاه يعمل معه ، وفي يوم من الايام حسب مايذكر لنا الصحفي المذكور ، صعد علي شلاه الى غرفة الصحفي وكان وجهه متورم وفيه اثار الضرب ، وهو يطلب المساعدة ، حتى لاينقله لؤي حقي من غرفة المطبعة ، قال له : استاذ أريد مساعدة منك لانني خائف من لؤي حقي أن ينقلني من مكاني هذا اليوم لانه غاضب علي ، فطردته من الغرفة ، وقلت له أنا لست صاحب قرار في هذه الجريدة والذي وظفك هو لؤي حقي ، فإذهب الى أمير الحلو قد يساعدك .
اليوم علي اشلاه عضو كبير في ما يسمى ( دولة القانون ) فلو سمحت الظروف لامثال علي شلاه أن يدخلوا فيما دخل هو فيه ، لهرولوا ، وطعنوا في الشعب العراقي مثلما يطعنون وهو في مراكز إدعاء الوطنية ، فهم في الحالتين يؤدون الدور المشبوه مقابل الدولار ، والمثل يقول : ذيل الكلب ربطوه على النخلة أربعين عاما ، وعندما رفعوا الحبل عنه عاد الى وضعه الطبيعي وهو الاعواج ، ومثل أخر يقول : الكلب كلب ولو طوقته من ذهب ، هذا مع الفارق أن الكلب وفي ويحن لمسقط رأسه .
هذا هو الزمن المشبوه ، وهذه التجمعات مشبوهة ، ويجب الابتعاد عنها ، والعلاقات السليمة هي مع الافراد ، والفرد اذا عنده جماعة فلا تقترب منه في هذا الزمن ، فإن أخطأت مرة ( لكل جواد كبوة ) فإخرج من المكان الذي أنت فيه ، حتى لاتحوم حولك الشبهات .
المجد والخلود لقيصر الجبوري وبرزان محمد والقرغولي والخزي والعار لمن يتفرج ويطعن .
هذا هو الرابط لمقال (عبدالله الفقير) الذي يسلط فيه الضؤ على حقيقة غيرة وشرف شيعة العراق ووطنيتهم وولائهم


عدل سابقا من قبل القادسية في الأحد يونيو 27, 2010 5:33 am عدل 12 مرات

القادسية

المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 07/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رد حمزة الكرعاوي على مقال (الفقير) لماذا ثار الجنوب من اجل الكهرباء والماء البارد؟! .... ورد عبدالله الأحوازي عليه

مُساهمة من طرف القادسية في الإثنين يونيو 21, 2010 2:36 am

غريب ان يباهي وضيع بوضاعته ويغالي عفن بعفنه كالمدعو حمزة الكرعاوي الراد على مقالة عبدالله الفقير!
فالبشرية ما عرفت لقرون طويلة نفاق وغدر وكذب كما لدى احفاد القردة والخنازير, ولكنها استدركت بمنافسة عقدية ودين التقية واتباع الحوزة لهم في هذا المضمار!

يقول الكرعاوي انه لا يلوم متخلف من امثال (عبدالله الفقير)!...ولعل الفقير هو حقا كما يقول الكرعاوي عنه ولكنه رغم ذالك نقل حقيقة!.... وسما الاشياء باسمائها! وما يخصنا فيما كتب هو او غيره الحقيقة دفاعا عن الوطن والوطنية... وذودا عن المجاهدين والمقاومة الوطنية العراقية التي يحاول الانجاس سرقة تضحياتها وبطولاتها ونسبها الى انفسهم, وتجيرها لصالح مشروعهم الديني الشيعي المتحالف مع المشروع الصليبي الصهيوني في احتلال العراق والخليج!

اتى في رد الكرعاوي انه يستغرب من (وطنين هذه المرة وليس من الفقير) عدم مناصرتهم لشعبهم !!!...ولا نعرف كيف حكم ذالك الكرعاوي "الغير متخلف" على من يحرض الشعب ويستنهضه ويطالبه في الوقوف في وجه المحتل ومشاريعه ومقاومته بالسلاح وتحرير بلاده, كحال كل من لديه غيره وشرف ووطنية ووفاء لبلده, بدل استجداء المحتل واللهث وراء عملائه من اجل فتات...كيف حكم الكرعاوي عليهم بعدم الوطنية؟!...والتي لا يتشرف احد بشهادة الكرعاوي له فيها!

ثم ذهب الكرعاوي "الغير متخلف" يتحدث عن نفسه بصيغة الجمع!.. فاتى في رده: "وقد قلنا ان جهات سياسية (عراقية) قد فشلت..."!...علما انه رد باسمه لا باسم حزب او حركة او مجموعة او عنهم؟!...ولا اعلم هل ذالك "الغير متخلف" الكرعاوي يتحدث باسم "الكرعاوين" جميعا ام انها ليست من علمات التخلف ان يتحدث امرء عن نفسه بصيغة الجمع؟ ام انها عقدة النقص!؟! لكن الاكيد انه يتحدث عن موقف اصحاب المشروع الشيعي والصليبي اليهودي للعراق.

وجاء في رد الكرعاوي: "... قد فشلت بعدم إستغلالها للفراغ السياسي الحاصل اليوم في العراق ، وذا لا تستثمر مثل هذه الفرص الذهبية لمن يريد أن يعود الى الحكم مرة أخرى ، فمتى يستثمرها ؟"

فعلا المكتوب يقرء من عنوانه ..وحقا شر البلية ما يضحك!...فذالك الكرعاوي "الغير متخلف" يعلنها في السطور الاولى لرده الحصيف انه مع الاحتلال!..فهو يؤيد ويدعم العملية السياسية للاحتلال ويدعو اليها لا الى المقاومة والتصدي المسلح للاحتلال وادواته ورموزه وتحرير العراق, وانما الى استثمار هذه الفرصة "الذهبية" لما سماه بالفراغ السياسي في العملية السياسية التي فرضها الاحتلال! والانكى انه ذهب يوزع بناءا عليها وليس على المقاومة المسلحة شهادات الوطنية!

استثمارها من اجل ماذا؟..اتعرفون استمارثها من اجل ماذا يدعوكم "الغير متخلف" الكرعاوي اليه؟ لا الى استنهاض الشعب وتحريضه وزجه في التصادم مع المحتل ومشاريعه وادواته بالمقاومة المسلحة لتحرير العراق, وانما الى "العودة الى الحكم مرة اخرى في ظل المشروع الاحتلالي الاستعماري للعراق"!!!

وهو هنا كما اتضح من بقية رده يقصد "حزب البعث العربي الاشتراكي" ...فهو يدعوهم ان يستغلوا هذه الفرصة "الذهبية" اذا ارادوا او فكروا في العودة الى الحكم تحت سلطة ومشروع الاحتلال!...ويتسائل الديك الكرعاوي الفصيح...ان لم تستثمروا هكذا فرصة "ذهبية" الان فمتى؟!!

وللامانة فهذا التوجه الذي دعى اليه الكرعاوي له هوى عند كثير من قيادات البعث والحكومة السابقة ممن هم في العراق او من هم رهينة بيد النظام النصيري العلوي السوري!

واسترسل الكرعاوي "التقوي" يسرد احداث تاريخية بتدليس وخلط وتزويرللحقائق مفضوح, ونسب بطولات وثورات ومعادة للانكليز زائفة لنفسه ولاعداء العراق .. اكاذيب يدحضها التاريخ والحقائق الموثقة وشهود عيان الذين عاصروا المرحلة والذين ما زال بعضهم احياء!
فات الكرعاوي "الغير متخلف" انه على ارض العراق حصلت خمسة احداث تاريخية عظيمة فقط: اولها حرب القادسية الاولى ونشر الاسلام والتوحيد, ثانيها تامر الشيعة وتحالفهم مع التتر والمغول وانخراطهم في جيش المغول لاسقاط دولة الخلافة الاسلامية العباسية, والتي قتل فيها جيش المغول ومليشيات الشيعة المتحالفة معهم مليون ونصف مليون مسلم سني, وسبوا وسرقوا ممتلكاتهم كما هو فعلهم اليوم في العراق, ثالثها اجتياح الشيعي تيمور لنك للعراق مئة وخمسين عام بعد غزو التتر والمغول وتنكيله باهل السنة اكثر من هولاكو, رابعها قادسية صدام حسين المجيدة التي دحر بها الفرس وكسر مشروعهم الشيعي الديني الاقليمي, وخامسها تحالف الشيعة مع المشروع الصليبي اليهودي في احتلال العراق وقتلهم لاكثر من مليون مسلم سني وتهجريهم لثلاث ملاين, وسرقتهم لاموال وممتلكات ومقدرات الدولة, وتدميرهم للمعالم الحضارية والثقافية والتاريخية والمدنية العراقية, والحاقهم جنوب العراق اقتصاديا وسياسيا وادرايا وامنيا وثقافيا بايران!

هذه هي محطات العراق التاريخية الدينية والتحررية والوطنية!..وما بينها حركات غدر وخيانه وولاء للفرس, وتأمر مع كل طامع ومعتدي على العراق!..هذه هي مسيرتهم التاريخية حتى وصول حزب البعث العربي الاشتراكي للسلطة عام 68, فتبعث الشيعة ورقصوا وبزخوا للريس!..ومنذ اتى اليهود والصليبين بالخميني على راس مشروع شيعي للمنطقة, قلع الشيعة رداء الوطنية والقومية الزائف, وانخرطوا في مشروع ايران الشيعي الديني الاستراتيجي!
لم يغفل الكرعاوي سهوا حرب الثمان سنوات والتصدي للمشروع والعدوان الايراني على العراق! ولم يدعي ولم ينسب للشيعة فيها شرف المشاركة والتضحية والبطولات, ولا الوطنية والغيرة على العراق! ...كيف؟...اليس الشيعة وطنيون وغيارى وسباقون في التضحية والعطاء وتقديم الغالي والنفيس في الدفاع عن العراق والوقوف في وجه كل معتدي وطامع؟...اليس هكذا يدعي الكرعاوي والشيعة تجار الوطنية في تدليسهم على المسلمين والعرب؟...لماذا اذا لم يذكر الكرعاوي ويسجل ويفاخر بوطنية وغيرة وشرف الشيعة وذودهم على العراق بدمائهم ثمان سنوات ضد ايران؟ ..لسبب بسيط وهو ان الشيعة الذين ساهموا في الجيش العراقي في الدفاع عن العراق ضد ايران ساهموا فيه مجبرين لا مخيرن! وليس بدافع لا وطنية ولا حمية ولا غيرة على العراق, وياما هرب واستسلم شيعا باعلى الرتب العسكرية والادارية في الدولة وفي جبهة القتال وسلم كتائب ووحدات عراقية واسرار الجيش العراقي والدولة لايران! واليوم ينتقمون من كل من شارك في تلك الحرب دفاعا عن العراق وتصدي للعدوان والاطماع الايرانية في العراق! واكبر دليل على ذالك ان غالبية الرتب العسكرية الشيعية العليا والتي كانت في جيش العراق وجيش الوطن والتي شاركت في قادسية صدام حسين ضد ايران, هي نفسها منخرطة اليوم في جيش الشيعة الوثني في العراق المتحالف مع المشروع الصليبي اليهودي المحتل للعراق! فمن اصل ثلاثة عشر لواء شيعي سابق في الجيش العراقي, احد عشر لواء منهم اليوم في الجيش الشيعي الوثني يقودون الوحدات والمعارك ضد المجاهدين وضد المقاومة العراقية ويدكون مناطق ومدن اهل السنة ترافقا وتوافقا مع حملات الابادة التي تشنها المليشيات الشيعية ووحدات وزارة داخلية الشيعة وتحت حماية الجيش الصليبي واسناده! ومنذ بداية حرب القادسية الثانية ضد ايران قام الشيعة داخل العراق بحرب استنزاف للعراق وللجيش والشعب العراقي لصالح ايران, من تفجير سيارات مفخخة وقتل مدنين وعسكرين وتدمير منشات مدنية واقتصادية وحيوية!!... واعاودا الكرة عام 91 وقاموا كما هو دينهم وديدنهم عبر التاريخ بطعنة الغدر والخيانة الشيعية في جنوب العراق, وهاجموا الجيش العراقي وقتلوا الوحدات المنسحبة من الكويت, وسرقوا جميع مخازن الدولة وممتلكاتها ومصانعها وسياراتها وشاحناتها ومستشفياتها وسايلوهات الحبوب وحتى اعمدة الكهرباء والاسلاك وارسلوها الى ايران!!! وفي عام 2003 دخلت قواتهم ومليشياتهم من ايران مع المحتل, والشيعة في الداخل تحديدا في الجنوب وفي النجف وكربلاء والكاظمية استقبلوا الجنود الصليبين بالهلاهل وبتوزيع الحلويات والمشروبات عليهم, وقتلوا وسرقوا ونهبوا ودمروا اثار العراق الحضارية والثقافية والحكومية وسرقوا البنوك وانتهكوا الاعراض وقتلوا اكثر من مليون مسلم سني, وهجروا ثلاث ملاين واستقدموا اربعة ملاين من الفرس والاكراد وجنسوهم في العراق, وجعلوا بيوت المتعة تقريبا في كل حي في النجف وكربلاء والبصرة والعمارة والكاظمية والسماوة والديوانية! ونشروا المخدرات والحشيشة والرذيلة وعمليات السطو المسلحة والجريمة في البلاد! اما المليشيات فلا يوجد مليشيات في العراق الا المليشيات الشيعية !!! علما انها مليشيات دينية وليست علمانية! وتنطللق فقط من منطلقات عقائدية شيعية وبتوجيه المرجعية ومباركتها! فالمليشيات التي نخرت العراق وتقوم بتمزيقه وقتل العراقين هي فقط شيعية دينية! والجيش الوثني في العراق جيش شيعي! وجميعها محمية ومدعومة من قبل الجيش الصليبي اليهودي المحتل للعراق! وهناك مليشيتين كردية صهيونية في شمال العراق, وهما ايضا مواليتان لايران ولاسرائيل!...فهل هناك مليشيات اخرى يا كرعاوي؟ لا يوجد طبعا..يوجد قوى..يوجد تنظيمات جهادية ومقاومة سرية, ولكنها ليست مليشيات ..وليست علنية, وليس لها قواعد, ولا معسكرات, ولا سجون, ولا تسليح, ولا ميزانية, ولا مكاتب, ولا تمثيل في حكومة احتلال!.. لكن "الكرعاوي" لا يريد ان يقول لكم الحقائق, او لعله سيقدمها لكم على حلقات "تقوية تدليسية"!؟

كيف لا والوقت وقته وامثاله في حاظنة الاحتلال الصليبي اليهودي للعراق؟!؟ فان لم يكذب ويدلس ويزور التاريخ والحقائق الان, وان لم يسرق البطولات وتضحيات المجاهدين والمسلمين وينسبها للشيعة اليوم فمتى؟؟ ...وهذا ليس غريب على من تسعة اعشار دينهم الكذب والتقية!

والله ان الكرعاوي اتفه من ان يرد عليه ولكن لا بأس من التندر على هذا الامعة. ولكن له وللحوزة واتباعها كلمة نقول:...انا لكم بالمرصاد.. ولن تضيع ولن تنسى ولن تغفر جريمة اقترفتموها بحق المسلمين والعراق..والايام دول...فاصمدوا واثبتوا وابقوا في المواجهة ان استطعتم, وسيرى الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون.

متفقا مع مضمون مقالة "عبدالله الفقير" ومؤكدا عليها

عبدالله الأحوازي


عدل سابقا من قبل القادسية في السبت يوليو 10, 2010 7:16 pm عدل 15 مرات

القادسية

المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 07/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رد حمزة الكرعاوي على مقال (الفقير) لماذا ثار الجنوب من اجل الكهرباء والماء البارد؟! .... ورد عبدالله الأحوازي عليه

مُساهمة من طرف القادسية في الإثنين يونيو 21, 2010 3:53 pm

وردني رد بريدي من احد الاساتذة العراقين الاكاديميين الافاضل, معترضا على تايدي لمقالة عبدالله الفقير بخصوص المظاهرة الاخيرة في البصرة من اجل الكهرباء والماء البارد, واعتبر ذالك الطعن فيهم (يعني في الشيعة في الجنوب) تجني عليهم وظلم, وقال مبررا خذلانهم للعراق وللمقاومة, واذعانهم للاحتلال وانخراطهم في مشاريعه والياته وعدم مقاومتهم له سبع سنوات, قال: دعهم بقهرهم (يعني دعهم وشانهم فوضعهم يتطلب المواساة والحزن والتعاطف لا الطعن فيهم والانتقاص منهم) الا يكفي بان الاحزاب الدينية خدعتهم!؟!

ورغم اني اكن الى هذا الرجل الاكاديمي الاحترام والتقدير, الان ان ردي عليه استوجب النشر لازالة اي ضبابية عن اعين الناس, وايضا استوجب الرد على نقطة ذكرها واجترها الكرعاوي في رده ليبرر خيانة وتامر الشيعة على العراق وتحالفهم مع مشروع الاحتلال الصليبي اليهودي وهي "فقاعة" ما يسمى بـ "ثورة العشرين"! والتي ما انفتئ الشيعة يجترون الحديث عنها ليغطوا على خياناتهم وغدرهم, وتحالفهم مع مشروع الاحتلال الصليبي اليهودي للعراق!...نعم صدق ذاك الساقط السافل الشيعي مظفر النواب عندما قال "ان حروف التاريخ مزورة اذا كتبت بغير دماء"!

جاء في ردي على اعتراض الاستاذ الاكاديمي:
بامكانك ان تبرر لنفسك او تتلمس الاعذار ان شئت ولكن ليس لجميع الناس! فالانسان كحالة فردية ممكن ان يخدع من احزاب دينية او غيرها ولكن الناس جميعا لا يمكن ان تخدع وطول الوقت! فشيعة الجنوب هم شيعة العراق وهذه هي مواقفهم ومواقف ابائهم واجدادهم واجداد اجدادهم فهذا هو الدور الذي لعبوه وتبنوه عبر مسيرة تاريخهم كاملا, وان كان لهم دورا اخر او موقف اخر غير هذا فارجوا ان تطلعنا عليه! وليس الامر ان مجموعة منهم ولا حتى جميعهم تم تضليلهم عن طريق احزاب دينية, او ان موقفهم هذا استثنائي وخارج عن نطاق مسارهم ونهجهم...او انه حصل فقط في سنوات الاحتلال السبعة الاخيرة للعراق! واذا افترضنا جدلا ان الامر كذالك, فهل استفاقوا وانتفضوا وحاربوا الاحتلال؟! ..ابدا لا..ولا هو في نيتهم او توجههم, ولم يبدوا ندما على موقفهم من الأحتلال ولم يعلنوا اي نية لتغيره!.. "بامكانك ان تخدع بعض الناس كل الوقت وليس يمكنك ان تخدع كل الناس كل الوقت".. اليست هذه هي القاعدة المنطقية والعلمية وبديهية من بديهيات الوعي والادراك البشري التي امتلكتها وتعلمها للناس يا استاذ؟ ام ان الحقائق والقواعد والأسس تلغى وننقلب وتنسف عندما تصل الى حقيقة الشيعة ودورهم!؟! ام ان تاريخ هؤلاء الناس وماضيهم وحاضرهم اثبت عكس هذا الشيئ وعكس ما ذهب اليه مقال عبدالله الفقير من طعن فيهم وفي ولائهم للعراق ووطنيتهم؟!...جميع الناس لديها عقول تفكر بها وتتخذ قراراها وتحدد طريقها ومسارها في الحياة كما لا يخفى على من في علمك ومعرفتك يا استاذ؟ ولست انا وانت فقط من يمتلكها ومسؤول عن مواقفه وتصرفاته, افاننفي وجودها عند الاخرين كي نبرر غدرهم وخيانتهم وتامرهم على العراق؟!...الجميع مسؤول عن مواقفه وتصرفاته ونهجه ومسيرة حياته! والحديث هنا ليس عن نقطة واحدة او موقف استثنائي او زلة او هفوة او خطاء في لحظة تاريخة معينة, وانما عن مسيرة تاريخية بابعاد ونهج عقائدي متجذر وراديكالي لشيعة العراق, لماذا تريدنا ان نغفل ذالك؟
ايعقل ان يبقى المسلمون والعرب غافلون عن حقيقة الشيعة مدى الدهر والتاريخ والماضي والحاضر؟ اويبقون مستغفلون ومربوط على اعينهم بالاكاذيب والتقية ويبقوا يطعنوا في ظهورهم مرارا وتكرار من قبل الشيعة ويدفعوا الى كل حفرة وهاوية في كل معضلة وتحدي مصيري؟؟؟

لماذا لا تقول العكس...لماذا لا تقول ان المسلمين والعرب خدعوا من قبل الشيعة والقوى الشيعية, وكانوا الضحية لهذه الخدعة عبر التاريخ ودفعوا ثمنها انهيار وزوال الدولة الاسلامية! و انهار من دماء المسلمين السنة! واستابحة لحرماتهم! وتدمير لحضارتهم ونهب لثرواتهم حتى يومنا هذا؟!
اتحداك تثبت انه يوجد حزب ديني واحد او احزاب دينية في العراق او في اي مكان في العالم استطاعت او تستطيع ان تخدع جميع الناس في بقعة معينة كل الوقت,.. او على الاقل انها استطاعت ان تخدع كل الناس مدى الوقت الذي مارس به شيعة العراق الخيانة والغدر والقتل والدمار والسرقة عبر التاريخ والانخراط مع جميع جيوش الاعداء المعادية للعراق وللاسلام؟

لماذا نتحدث عن امجاد وبطولات وننسبها للشيعة وننسب الشيعة لها, وهي يعلم الله واهل العراق والباحثين الاكاديميين انها وهمية وكاذبة كتبناها نحن بايدنا حتى نصنع لها تاريخ مشرف زائف ولو وطني!... لانه ليس لها موقف ديني مشرف نهائيا لا في نشر الاسلام ولا في جهاد الدفاع والوقوف في وجه الحملات العسكرية المعتدية على بلاد المسلمين ومحاربة الكفار والمشركين! والحقيقة انه من الطبيعي ان يكون هذا هو موقفهم لسبب بسيط, هو ان الشرك هو عقيدة الشيعة فكيف يحاربون الشرك والمشركين عقائديا؟ اللهم الا خلاف على سرقة وغنيمة اسلامية او عربية ومحاصصة؟

لماذا عندما يتم الحديث عن امجاد وبطولات للشيعة رغم انها وهمية وكاذبة لا تقول بان تلك كانت اخطاء لان الناس (اي الشيعة) كانوا مخدوعين من القوى والاحزاب الوطنية كما تحاول تبرير خيانتهم وتامرهم اليوم بادعائك بانهم كانوا مخدوعين من قبل الاحزاب الدينية!؟! انت لا تفعل ذالك لكنك لا شك تنحى الى تزكيتهم بدليل مواقف وثورة وانتماء للوطن وعطاء وملاحم وطنية زائفة قام بها الشيعة اليس كذالك!!! اما محادة الله ورسوله والقران والاسلام والعراق والعروبة على مدى تاريخهم القديم والحديث وولائهم الكامل لاعداء الاسلام والعراق, والانخراط عسكريا ودينيا وثقافيا واقتصاديا في مشاريع الاعداء...فهذا يمكن تبريره والتستر عليه! وما يخدع من يحاول ذالك الا نفسه!...الادعاء بان الاحزاب الدينية خدعت الشيعة وجعلتهم يرحبون بالاحتلال الصليبي اليهودي للعراق ومحاربة المجاهدين والمقاومة العراقية, وقتلهم لمليون سني وتهجيرهم لثلاث ملاين وفرسنتهم لجنوب العراق, فهذا شيئ عابر وبسيط ويمكن تبريره وتمريره اليس كذالك؟ هل هذا هو المطلوب؟ ارجو ان تجبني!

الشيعة دينهم وديدينهم ومنوالهم المظلومية والغبن وسرقة حقهم وحقوقهم والتعدي عليهم عبر التاريخ اليس كذالك؟ ولكن المظلومية ودور الضحية لا يستقيم ولا يستوي مع دور البطولة المزعوم للشيعة فيما يسمى بـ "ثور العشرين" الافتراضية, وطردهم للمحتل البريطاني بثورتهم العارمة والتي حرروا بها العراق الا ترى ذالك؟
كيف اجتمعت المظلومية والغبن والضعف مع البطولة والقوة والوطنية والثئر والثورة التي طردت اكبر قوة عظمى في العالم في حينها من العراق على ايدي الشيعة الضحية المغبونين المظلومين؟ ..ثم كيف ال الامر بعد تلك الثورة التليدة الى الانكليز مرة اخرى والى حكم السنة للعراق والذين يدعي الشيعة بانهم اقلية لا يبلغوا 30%؟!؟!!!

من المفترض ان يكون النقاش منطقي وعلمي ومثبت يا استاذ ...وبتجرد.

وكي لا يظن احد ان الكلام مماحكة فهذا البحر وهذا الغطاس...اذا كان لدى الشيعة في العراق غيرة على العراق ووطنية وولاء وانتماء,فساحة الجهاد والمقاومة مفتوحة امامهم وليثبتوها!...
.اين هي العمليات العسكرية دفاعا عن العراق وعن عرضهم وشرفهم ووطنهم وثرواتهم وثقافتهم في وجه المحتل منذ سبع سنوات ولغاية الان؟ لا يوجد!..
انا لا اسئل عن عملياتهم في وجه المحتل البريطاني لجنوب العراق والذي منذ سبعة اعوام ولغاية الان فقد فقط مئة جندي حصريا على ايدي المقاومة العراقية الوطنية والمجاهدين!... يعني ليس على يد قوى شيعية دينية او بتوجيه اوبمباركة المرجعية الديني والعقيدة الشيعية!؟! اتسائل اين هي عمليات الشيعة في البصرة وفي الجنوب من استهداف وقتل للفرس تجار, واطلاعات, ومراكز قوى, امنية, وعسكرية, واقتصادية, وحرس ثوري تسيطر على جميع مرافق ومفاصل الحياة في الجنوب؟

هل قتل الشيعة في العراق فارسي واحد ممن يسيطرون على الجنوب ومقدرات الجنوب ويحتلون الجنوب, ام وضعوهم واحذيتهم اجلكم الله فوق رؤوسهم؟

اين هي المعارك العسكرية التي دارت بين قوات الاحتلال والشيعة في الجنوب؟ لا يوجد...

اين هم شهداء الشيعة جراء تصديهم ومقاومتهم للاحتلال؟ لا يوجد..

.يعني الشيعة وطنين وغيارى واهل حمية وابطال ومقاومين ورافعين السلاح في محافظاتهم الجنوبية كما ادعى الكرعاوي كذبا في مقالته ويتصدون للاحتلال منذ سبع سنوات, ولكن ليس لهم
معركة واحدة مع الاحتلال... ولا تصوير لمعركة خاضوها... ولا شهداء ولا شهيد واحد في معارك مقاومة بطولية يدعي البعض ان الشيعة في الجنوب, احفاد ثوار "ثورة العشرين" المزعومة خاضوها؟!.... كيف ذالك؟!...

الحقيقة ان الشيعة في جنوب العراق هم احفاد "ثوار ثورة العشرين" المزعومة!.. والحقيقة ان بطولاتهم وتضحياتهم هي بالظبط بقدر بطولات وتضحيات ابائهم ابطال "ثورة العشرين" المزعومة ...بطولات وتضحيات وهمية هذه هي الحقيقة! ....نحن كذبنا على العالم وقلنا لهم ان الشيعة في العراق شرفاء ووطنيون ونجباء وقاموا بثورة وطنية في العشرين... والفنا بها كتب من القصص والأكاذيب بايدينا حتى نسوي تاريخ وطني للعراق الحديث.... والشيعة اشتروا منا وباعوا علينا كذبتنا...انت تعرف يا استاذ ان ثورة العشرين اكذوبة, وانها لم تتعدى سرقة بعض مخازن الجيش البريطاني والهرب, وانها ما كانت اكثر من تحرك سطحي بسيط تضامنا مع الحالة في ايران وبايعاز من كاشف الغطى والحكيم في ذالك الوقت, وان ذالك الحراك تبخر بناءا على طلبهما اسرع من بخار الماء واندثر بلا اثر, مقابل مناصب في حكومة واقطاعيات واموال من الانكليز..وان ما يسمى بثوار العشرين لم يشكلوا اي حالة عسكرية, ولا تهديد ولا استنزاف للاحتلال البريطاني على الاطلاق, والعراق كان تعداده حينها ثلاث ملايين نسمة 99% منهم اميين وفقراء وبسطاء ولا يملكون اي من اسباب القوة والمقاومة, ناهيك عن امكانية هزم اكبر دولة عظمى في حينها بريطانيا!...وللمهزلة سوينا احنه هوسة واهزوجة "الطوب احسن لو مكواري؟" ...اكيد مكوار الشيعة احسن!...واكيد هو الي هزم الجيش البريطاني!...وهذه لا تحتاج الى نقاش ولا الى عقل وتفكير ومن المسلمات التي لا يختلف عليها اثنان ولا يمكن لاحد ان يشكك فيها اليس كذالك يا استاذ؟!...اليس الانكليز يرددون معنا هذا الاهزوجة في برامجهم الوثائقية ويتندرون؟....انا اتسائل لماذا لا يخرج الشيعة الابطال اليوم لمقاومة الاحتلال الانكليزي عينه للجنوب, علما ان عدد القوات البريطانية المحتلة للجنوب اليوم هو فقط خمسة الاف جندي وليس جيش كامل العدد والعدة كما كان الحال سنة العشرين؟ والشيعة اليوم في الجنوب على الاقل عشرة ملاين او اكثر وليسوا مليون او اقل كما كانوا في سنة العشرين؟!؟..ولماذا لا يستخدم الشيعة ذالك المكوار الفتاك الشهير لتحرير العراق من رجس الاحتلال الانكليزي كما فعلوا حسب الادعاء فيما يسمى بثورة العشرين؟... اليسوا هم الولاء والانتماء والبطولة والشجاعة والتضحية والعروبة والدين كما يدعون؟ اوليسوا هم احفاد وابناء ثوار ثورة العشرين؟...اولم يثبتوا نجاعة المكوار الشيعي وتفوقه على افتك الاسلحة البريطانيةا؟ ها هم نفس البريطانيون يحتلون الجنوب الشيعي للعراق, لما لا يستخدم الشيعة ضدهم المكوار الذي سطروا به بطولاتهم في ثورة العشرين المزعومة؟!؟
العراق المفترض اليوم ثلاثين مليون, وليسوا اميين وجهلة بل جيش من العلماء والمثقفين والفنين والخبرات والعسكرين, ويمتلك خبرة قتالية عالية, والشعب العراقي جميعه تمرن وتدرب وتمرس في الحرب والقتال, والشعب العراقي لديه السلاح والذخيرة ومخازن الاسلحة ولا ينتظر ان تصله من الخارج او ان يدربه احد عليها, فاين هم شيعة العراق منذ سبع سنوات؟ ولماذا لا يقاتلوا المحتل ان كان لهم ولاء وانتماء وشرف وطني؟ وما الذي يمنعهم؟..لا شيئ سوى عقيدتهم وتظافر تامرهم وغدرهم للعراق وللاسلام وللعروبة وترابط مصالحهم المصيري مع المشروع الصليبي الصهيوني والذي لولاه ما كان لهم وجود.

ذكر الكرعاوي اسماء شخصيات ونسب لها بطولات كاذبه, وذكر فيما ذكر انه في النجف قتل قائد بريطاني برصاصة الشرفاء الوطنين الشيعة! وفي الديوانية وضع شيعي حذائة في وجه قائد بريطاني! وفي النجف واحد شيعي ضرب قائد بريطاني على وجهه واخرجه من الشباك!....هذه اكاذيب الفوها...فقد كذبوا على الله ورسوله وعلى ال البيت والصحابة والمسلمين, وكذبوا على الخليفة العباسي وكذبوا على صدام حسين وحزب البعث فما الغرابة بان ياتي الان واحد شيعي وينسب بطولات كاذبة للشيعة؟

في الانبار الشيخ ضاري ضرب المندوب البريطاني بالنخجر فقتله...نعرف ان القاتل هو مسلم سني موحد عربي وان اسمه الشيخ ضاري المحمود شيخ عشيرة زوبع من شمر ونعرف ان المقتول هو صليبي انكليزي حاكم الرمادي واسمه الكولنيل لجمان ونعرف موقع وتاريخ الحادثة في خان النقطة على الطريق بين بعقوبة وبغداد في يوم الخميس الساعة العاشرة والنصف صباحا يوم
1920/08/12
فهل يستطيع واحد شيعي ان يقدم لنا اسم الشيعي الذي ادعى وكذب الكرعاوي وقال انه قتل برصاصه قائد بريطاني في
النجف؟ او اسم القائد البريطاني الذي وضع شيعي الحذاء في وجهه في الديوانية؟.. او اسم الشيعي الذي ضرب قائد بريطاني في وجهه واخرجه من الشباك في النجف كما ادعى الكرعاوي؟ الجواب لا ..لا يستطيع لانها من اكاذيب الشيعة فهذا الشيئ لم يحصل!

هل يستطيع اي شيعي يقدم لنا اسم القائد البريطاني العسكري الذي ادعى الكرعاوي كذبا ان شيعي قتله برصاصة في رأسه في النجف؟ لا.. لا يستطيع لانها اكذوبه..علما ان هكذا احداث تدون وتوثق وتكتب بحروف من ذهب ولكنها غير موجودة...قائد بريطاني قتل برصاصة شريف وطني مقاوم شيعي في النجف ولم تهتز له بريطانيا العظمى ولا كتب التاريخ!!! الا لعنة الله على من دينهم التقية

هل ممكن لاي شيعي ان يعطينا تواريخ ومكان حدوث تلك الاحداث؟ الجواب طبعا لاغير ممكن, لانها لم تحصل وهي من اكاذيب الشيعة...اجلك الله كالعاهرة التي تنبري دفاعا عن كرامتها عندما تتعرض للشتم!

في الانبار الشيخ ضاري قتل لجمان ايضا ليس مع سبق الاصرار والترصد وليس لاسباب وطنية! وانما لان لجمان اهان الشيخ ضاري! وهكذا ثارت بعدها طبعا عشاير الانبار وبغداد وما حولها والجنوب وحتى الاكراد ادعوا انهم ثاروا وشاركوا في ثورة العشرين المزعومة لسخرية القدر! لما لا فاذا وقع الجمل كثرت السكاكين..واذا كانت الكذبة بحجم العراق وتاريخ العراق ونسبت الوطنية والولاء الوطني للشيعة فلما لا ينسبها حتى المستوطنون الاكراد في شمال العراق لأنفسهم!؟!..وبغداد هذه كما تعلم يا استاذ لم يكن فيها في ذالك الوقت شيعة سوى 2% فقط في منطقة الكاظمية! وهذه الكاظمية حتى عام 1991
كان ثلث سكانها من اهل السنة...ولكن اليوم وبعد الاحتلال الصليبي اليهودي اصبح الشيعة 80% في بغداد بعد قتلهم وتنكيلهم وتهجيرهم لاهل بغداد السنة وسرقة ممتلكاتهم.


هذه هي حقيقة الاحداث وحقيقة مواقف اهل السنة والجماعة وبطولات المسلمين الموحدين, وحقيقة مواقف الشيعة, فالشيعة بطولاتهم حسب دينهم وعقيدتهم, والسنة بطولاتهم حسب دينهم وعقيدتهم متضادة ومتعاكسة ومناقضة مع الشيعة ونهجهم واهدافهم التي تمترسوا خلفها ودونوا بناءا عليها تاريخهم وحاضرهم ومسيرتهم ... بطولات الشيعة هي مع التتر والمغول و تيمورلنك و الصليبين واسماعيل وعباس الصفوي والصليبين الجدد واليهود في يومنا هذا..وكما ترى فأن مقدار القواسم المشتركة بين المسلمين والعرب من جهة وبين الشيعة والفرس من جهة اخرى هشة ولا تصمد, وان كل شيئ يعود الى اصله والى ولائه الوجداني والعقائدي والثقافي...والحق هو حق القيم والعقيدة, وهو الذي يوجه ويقود ويحدد المواقف والتوجهات والصراعات والولاءات... وهو الذي سيسود!...لانه لا يوجد في خلاف العقائد حل وسط وتوفيقي! كما ثبت لنا في تعاملنا ومسيرتنا مع الشيعة عبر تاريخهم باكمله....العقائد الرذيلة والافكار الهدامة لا يمكن ان تستمر ولا ان تتعايش مع الحق والانسانية والافكار البنائه لانهما على طرفي نقيض

القادسية

المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 07/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى