بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية


عماد شيحا ثلاثين عاما في سجون القمع السوري هل تعلمون لماذا؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عماد شيحا ثلاثين عاما في سجون القمع السوري هل تعلمون لماذا؟

مُساهمة من طرف القادسية في الخميس يونيو 17, 2010 5:41 am

عماد شيحا ثلاثين عاما في سجون القمع السورية
هل تعلمون لماذا؟
ا

أتمنى أن لا تكون الفرصة قد فاتت للبدء بشيء جديد، واذا كان النضال من أجل الحرية ارهاباً فأنا ارهابي

من المبكي في سورية أن يسجن "عماد شيحا"، عميد المعتقلين في العالم لأكثر من ثلاثين عاما. دخل "عماد" السجن وعمره عمر الزهور 21 عاما، وخرج منه وعمره 51 عاما، عودا يابسا منخورا، قد جف منه الماء.
أما المبكي أكثر، فهو أن الجريمة المزعومة التي بسببها ألقي "عماد شيحا" في السجن، ليست خيانة الوطن، ولم تكن بسبب التخابر مع إسرائيل، بل كانت اتهامه بمهاجمة مصالح أمريكية في دمشق في أوائل السبعينيات، أي في الوقت الذي كان نظام حافظ أسد يهاجم أمريكا ،ليل نهار، من على جميع منابره الإعلامية.
ومن المبكي أن تصدر محكمة أمن الدولة العليا في دمشق أحكاما بالسجن أربع سنوات على "هيثم قطيش" وأخيه الممثل "مهند قطيش" بالسجن ثلاث سنوات، والصحافي "يحيى الأوس" بالسجن سنتين، وذلك على خلفية مراسلة إحدى الصحف الالكترونية في دولة الإمارات. كما أصدر ،قبل ذلك، القاضي العسكري حكما بالسجن على"عبد الرحمن الشاغوري" بتهمة توزيع المطبوعة الإلكترونية "أخبار الشرق" التي تصدر في لندن.
والمبكي أكثر في هاتين القضيتين أنهما تتصلان بصلة النسب مع"جمعية المعلوماتية" التي يرأسها الرئيس بشار الأسد شخصيا. والمبكي أكثر وأكثر أن أجهزة الأمن لو تابعت نشاطها في هذا الاتجاه فقد تلقي القبض على أكثر من ربع مليون سوري يقومون بنفس الجرائم المزعومة اللاتي أشرنا إليها آنفا. علما أن سورية هي أقل دول المنطقة استخداما للإنترنت.
ومن المبكي، أن سورية هي من أكثر دول العالم انتهاكا لحقوق الإنسان،
وأن منظمة العفو الدولية لفتت نظرها أكثر من مرة إلى كثرة المعتقلين السياسيين في سجونها، وأنها من أقل دول العالم سماحا لناشطي منظمة العفو الدولية لزيارة تلك السجون. كما أن لجان حقوق الإنسان في سورية تعمل بدون غطاء نظامي لنشاطاتها لأنها ممنوعة.
ومن خلال هذا اللقاء مع المناضل والسجين السابق عماد شيحا يمكن للقارىء التعرف عليه :

عندما نسأله أي عماد شيحا ، عن المنظمة التي أمضى بسبب انتمائه إليها ما يزيد على عمره بعمر ونصف عمر في المعتقل يبدو عماد شيحا متحفظا عن الإجابة، معتبرا أن الحديث عن تلك الفترة، يتطلب التطرق إلى مختلف ظروف تلك الحقبة التاريخية محليا واقليميا ودوليا، مضيفا أن من الأجدى “الحديث عن المستقبل”. انتسب عماد الى المنظمة الشيوعية العربية عام 1973، واعتقل في 21 حزيران 1974 مع مجموعة من رفاقه عندما كان في الحادية والعشرين من عمره. تنقل خلال فترة اعتقاله بين سجون مختلفة، من سجن المزة إلى سجن تدمر الذي أمضى فيه 16عاما، إلى سجن عدرا الذي أمضى فيه ست سنوات، وأخيرا سجن صيدنايا الذي بقي فيه حتى تاريخ الإفراج عنه في 3 آب 2004 بعد ثلاثين عاما من الاعتقال، ليكون بذلك أقدم سجين سياسي في تاريخ سوريا الحديث. كانت المنظمة قد نشطت في الأوساط الطالبية اليسارية بشكل أساسي، ولم يتجاوز تعداد أعضائها العشرات في كل من سوريا ولبنان والكويت. في العام 1975 اعتقل جميع أفراد المنظمة في البلدان الثلاثة. ويمكن اعتبار ذاك العام تاريخ تصفية المنظمة أو اجتثاثها نهائيا. يؤكد عماد في بداية هذا الحوار الذي جرى في منزل أسرته في دمشق، أن كل ما يعبّر عنه من آراء حاليا، خاضع لتصوره ما قبل “الحرية”، وأن الاحتكاك بالواقع ورؤية الأمور عن قرب قد يغيّران هذه الآراء، أو يطورانها أو يؤكدانها

لماذا في رأيك طالت فترة اعتقالك كل هذه الفترة، رغم أن معتقلين من تنظيمات أخرى مارست عملا مسلحا، كالإخوان المسلمين مثلا، أمضت فترات أقل من الاعتقال؟

- هذا السؤال يجب توجيهه الى السلطة وليس اليّ. لكن الطريف أن المنظمة مارست نشاطا سياسيا وكفاحيا واحدا في لبنان وسوريا والكويت، ومع ذلك كانت أقصى العقوبات التي أنزلت بأعضائها في لبنان والكويت ثلاث سنوات سجناً. من ناحية أخرى فقد تلقيت حكما من محكمة استثنائية في ظل قانون الطوارئ بالسجن المؤبد. ووفقا للقانون السوري يخلى سبيل المحكوم بالسجن المؤبد بعد 25 سنة من تنفيذ العقوبة. حتى هذا الأمر لم يتم التقيد به.
وباقي الرفاق؟
- تلقى خمسة من الرفاق حكما بالإعدام، نفذ في 2 آب 1974. ثمانية أعضاء حكموا بالسجن 15 عاما وخمسة حكموا بالسجن المؤبد، من بينهم فارس مراد الذي أفرج عنه في شباط هذا العام

ما هي أسوأ مراحل اعتقالك؟

- كانت فترة سجن تدمر الذي أمضيت فيه 16عاما هي الأكثر سوءا وشقاء بسبب العزلة شبه الكاملة عن العالم. كانت هناك مراحل تتاح لي فيها قراءة بعض الصحف أو الكتب، لكن على العموم، كانت العزلة هي القاعدة، وهذا ما حجب عنا أحداثا كبيرة في مجريات العالم. مع العلم أن المعتقلين الآخرين في تدمر من غير اليساريين، كانوا في عزلة أكبر بكثير من عزلتنا.
الجسد يتحطم لكن الروح تقاوم

كيف يتعامل المعتقل مع عملية التعذيب الجسدي والنفسي التي يتعرض لها؟
- المسألة ضابطها الأساسي العقل الذي يستبطن قوة الروح. في أغلب حالات التعذيب، الجسد يتحطم، لكن الروح تقاوم. في البداية تكون المقاومة من أجل حماية الآخرين، لكن حين يصير الآخرون في وضع مماثل لوضعك، تصبح المسألة دفاعا عن قضية تؤمن بها.
لقد تعرضت كغيري أثناء التحقيق لتعذيب وحشي وعنيف، لكن في العموم نحن لم نتعرض لما تعرض له آخرون في المعتقل وخصوصاً من التيار الديني. في تدمر مثلا، كان السجن يضج بالصراخ من وطأة التعذيب. وللمثال فقط، تعتبر “جهنم” و”الجنة” بالنسبة الى اللتيار الديني، أوصافاً قدسية لأنها من صنع الخالق ولا يمكن مقاربتها في الواقع. ومع ذلك، عبّر الكثيرون من هذا التيار بعد نقلهم من تدمر الذي أمضوا فيه أكثر من 20 عاما إلى سجن صيدنايا، بأنهم انتقلوا “من الجحيم إلى الجنة”. آخرون قالوا نستبدل كل ساعة في سجن تدمر بعشر سنين في سجن صيدنايا. هذا ليس من باب المبالغة، وليس لأن سجن صيدنايا جنة بالفعل، ولكن من وطأة ما قاسوه في تدمر من عذاب وألم وشقاء.
في تدمر لا يمكن السجين أن ينصب قامته ولا بد أن يبقى مطأطئاً رأسه تحت طائلة العقاب، وهذا ما أدى بالمعتقلين الذين انتقلوا من تدمر إلى صيدنايا، أن يمضوا وقتا طويلا للتعود على رفع الرأس والانتصاب بحرية. من غير المفهوم أن يستمر التعذيب بعد التحقيق والمحاكمة لسنوات طويلة، هذا خلق حطام بشر، وأدى إلى ترك آثار نفسية وجسدية لدى معظم المعتقلين.
تبدو محتفظا بشباب روحي وجسدي إلى حد كبير، والبعض علق بأنك ربما تشكل شهادة حسن سلوك للسجون السورية

- أعتقد أنني بوضعي الجسدي والنفسي لا أمثل نموذجا للمعتقل السوري، وأرجع ما أنا فيه إلى اقتناعي العميق بما آمنت به، هذا بالإضافة إلى أن التربية المنزلية تضطلع بدور كبير في تحصين الروح وحملها على الدفاع عن جسدها. الأكثر أهمية، الدعم والمؤازرة من العائلة التي هي الرابط الوحيد للمعتقل مع الحياة، والتي بفضل تضحياتها التي تفوق تضحيات المعتقل، تجعله صامدا لا يفرط بروحه وكرامته واقتناعاته. أنا أدين لهذه العائلة التي ضحت بالكثير وعانت البؤس والشقاء لأكون ما أنا عليه الآن. اليوم، وبعد فراق 30 عاما، وبعد ثوان قليلة من اللقاء، أحسست كأننا لم نفترق، وكأنني لم أبتعد عن عائلتي سنتيمترا واحدا.
هذه طبعا ليست قاعدة. هناك تفاوتات كبيرة في أوضاع المعتقلين. كثيرون تدمرت عائلاتهم وعالمهم الخاص، والى هذا الدمار الشخصي والمادي والأسروي، يخرج المعتقل ليجد نفسه ممنوعا من الحقوق المدنية، وممنوعا من احترامه لذاته عبر عدم قدرته على إيجاد فرصة عمل، وعدم قدرته على التأقلم الاجتماعي والنفسي. هؤلاء ضحايا مرحلة، ولا يوجد منظمات رسمية أو أهلية تعمل على إعادة تأهيلهم وإدماجهم في المجتمع. أغلبية المعتقلين المفرج عنهم يتنكر لهم المجتمع بدل احتضانهم. هذه مسؤولية مزدوجة تقع على عاتق السلطة والمجتمع المدني بالعمل على إعادة الحقوق المدنية للمفرج عنهم والتعويض عليهم وتأمين العلاج وفرص العمل لهم، بهدف إعادة تأهيلهم ومساعدتهم في الاندماج في المجتمع من جديد. إنهم ضحايا مرحلة

شرط الاصلاح السياسي : كيف تقوّم الإفراجات الأخيرة؟
- تم نقل حوالى ثلاثمئة معتقل من سجن صيدنايا إلى الفروع الأمنية المختلفة، القسم الأعظم منهم من تنظيم “الإخوان المسلمين” المحكومين بالسجن المؤبد، وأمضى معظمهم أكثر من عشرين عاما في المعتقل، والفترة الكبرى منها في سجن تدمر قبل أن ينقلوا إلى صيدنايا.
في فرع الأمن العسكري كنا 217 معتقلا، 196 من الإخوان المسلمين والباقون تيارات مختلفة.
أفرج عن حوالى 85 معتقلا حتى الآن، وكان من المفترض أن يفرج عن الباقين خلال الأيام القليلة اللاحقة. ومع ذلك ورغم مرور ثلاثة أسابيع على ذلك لم يفرج عنهم بعد.
طبعا، بقي في سجن صيدنايا العشرات من المعتقلين من مختلف التيارات: البعث العراقي، منظمة التحرير الفلسطينية، التيارات الإسلامية المختلفة، وجمعيهم تنطبق عليهم شروط العفو التي أفرج عن زملائهم بموجبها، ومع ذلك لا يزالون قيد الاعتقال.
في جميع الأحوال، أتمنى أن تكون هذه بداية لغلق ملف الاعتقال السياسي لمعتقلي المرحلة الماضية في سوريا. أما غلق ملف الاعتقال السياسي بشكل نهائي، فيتطلب توافر شرط الإصلاح السياسي، وفي مقدمه إلغاء حال الطوارئ والقضاء الاستثنائي، وإعادة الاعتبار الى القضاء العادي.
بشكل عام أرى أن السلطة في مرحلة جديدة، وأتمنى أن لا تكون الفرصة قد فاتت للبدء بشيء جديد. هذا يحتاج الى جهد من السلطة والنخب الثقافية والسياسية الوطنية والديموقراطية، كي يثمر، ويسد باب الذرائع أمام التهديدات الخارجية. وإذا توافرت النية الصادقة عند تيارات في السلطة سيتحقق تغيير ما

كيف تصف أوضاع الاعتقال في سجن صيدنايا اليوم؟
- وضع سجن صيدنايا اليوم في أفضل حالاته. لحظة خروجي من سجن صيدنايا كان القسم الأول منه قد تم ترميمه وإصلاحه بشكل صار معه يتمتع بمواصفات صحية عالية.
وتبقى المشاكل الأساسية تتعلق بثلاث نقاط: الأولى أن هناك صعوبات في تأمين الدواء بصورة منتظمة، وتأمينه مجانيا للمعتقلين غير القادرين على دفع ثمنه.
النقطة الثانية تتعلق بنقل المعتقلين إلى المشافي، الأمر الذي يواجه عادة معوقات مختلفة، علما أن هناك مشروعاً في الوقت الحالي لإقامة مستوصف وعيادات محلية في السجن.
النقطة الثالثة تتعلق بالزيارات، فالمعتقلون الذين حوكموا أمام المحاكم الميدانية، كانت زيارتهم ممنوعة نهائيا إلا باستثناءات خاصة، أما الذين حوكموا أمام محكمة أمن الدولة، فكانت زيارتهم دورية كل شهر، لكن منذ سنتين ونصف سنة تم منع الزيارات نهائيا، ثم عادت الآن بشكل غير منتظم وضمن إجراءات معقدة.
عن السلطة والطيف الديموقراطي

لماذا اعتمدت المنظمة أسلوب العمل المسلح؟
- لم نصل في المنظمة إلى مرحلة نعلن فيها الكفاح المسلح. كان نشاطنا سياسيا في الدرجة الأولى، والعمليات التي قمنا بها ضد المصالح الأميركية أخذت سمة العمل الدعائي، بمعنى أنه أريد لها أن تكون صدى لنشاط سياسي فقط.
لكن هذه العمليات تعتبر وفق مصطلحات اليوم إرهابا...
- كما قلت، العمليات التي قمنا بها كانت ذات طابع دعائي. كنا حريصين كل الحرص على أن لا تؤدي إلى إيذاء أي إنسان، ومع ذلك فقد استشهد مواطن واحد، حارس بناء، نتيجة إحدى العمليات، رغم اتخاذنا أقصى الاحتياطات لتجنب مثل هذه النتيجة. إذا كان النضال من أجل الحرية إرهابا فأنا إرهابي. لكن الإرهاب هو الذي يتسبب في مقتل ضحايا أبرياء على خلفية يأس أو جنون. وفي إمكاننا رؤية أمثلة كثيرة عنه في عالمنا الحالي، كأحداث أيلول ومدريد مثلا. كل عمل عنيف يفترض أن يبنى على برنامج وهدف وأرض سياسية وأن يكون محكوما بقيم أخلاقية. هذا في ما يتعلق بالحاضر، فالظروف تختلف اليوم عما كانته قبل ثلاثين عاما. الظرف الحالي للعالم لا يسمح باستخدام الكفاح المسلح كأداة من أدوات النضال لتحقيق هدف سام. الآن هناك وسائل أخرى للكفاح من أجل العدالة والحرية

كيف ترى المعارضة السورية اليوم؟
- يجب أن أرى هذه المعارضة عن قرب أولا لكي أبدي رأيا فيها. لكن على العموم، أعتقد أن كلاً من السلطة والطيف الديموقراطي السوري، في حاجة إلى الدخول في جدل بنّاء ومفتوح، لطي صفحة الماضي، وذلك بغلق الملفات الأليمة المتعلقة بحقوق الإنسان في سوريا عبر حلول عادلة ومنصفة، ومباشرة إصلاحات سياسية حقيقة، تطوي الماضي وتعمل على عدم تكراره. فالنبش في الماضي يبث الرعب في قلوب الناس ويبعدهم عن العمل العام. لا بد من خلق مناخات مناسبة لكي يساهم الجميع في هذا المجتمع

ماذا عن مستقبلك الخاص؟
- أود بداية أن أستعيد علاقتي مع العالم. المرء يبني تصوره في السجن عن الحياة وعن نفسه، بشكل نظري وموقت. بعد الإفراج، لا بد من إعادة ذلك التصور مع الحياة اليومية لفهم نفسي على أرض الواقع وفهم العالم بكل متغيراته، وهذا يتطلب زمنا، أقدّره لنفسي بثلاث سنوات على الأقل. من المستحيل أن يخرج المرء من عالم السجن حتى بعد سنوات من الإفراج عنه. عدا ذلك فإن هاجسي الأساسي بعد ترميم علاقتي مع الخارج، هو العمل.
لماذا عدت الى التدخين في فرع الأمن العسكري قبيل الإفراج عنك، رغم انقطاعك عنه منذ خمس سنوات؟
ربما انزعاجي وغضبي من المسافة التي باتت تفصلني عن الحرية

هل أحسست بالحرية الآن؟
- رغم وطأة ألم الاعتقال، لم أحس الحرية بعيدة عني يوما أبعد مما هي المسافة بين قلبين في جسد واحد. الحرية موجودة داخلي وقد عشتها دائما. عمق الإحساس بالحرية الداخلية ساعدني في التحليق سريعاً في فضاء الحرية الخارجية. هذا الإحساس يجعلني أشد تعلقا ببلدي الذي لا أفكر في مغادرته يوما.
أيتها الحرية … أيتها الحياة...
هنا بردى ... بدا من هنا... وينتهي هنا... ومصبه القلب!
تغيرت دمشق؟ - كثيراً!
تغيرت: - قليلاً.
ووردة الروح؟ - ظلت كما هي تعبق عشقاً وشتاءً .
من هنا بدأنا ..... كان زمان آخر ناء، ولكنه ليس بعيد ! و ها نحن اليوم هنا ....
نغرف الماء نفسه ونسفح الدم ذاته ... و قلوعنا مشرعة مثل بدايات البحر ... و نهايات السماء.
هل تعود كما كنت؟ -أعودُ ... أختار سرب اليمام لكني لا أصل.
أبدأ من جديد، أمواه من النساء تغسل ما شاب من الذاكرة من وصايا اليأس وتحفر في صخر الأمل, أعود من حيث نبعتُ ... أُشبعُ نسغ أشجار تظل أطفالاً قادمين ... دون خوف يشقون طرق حياتهم ... ويزرعون سنديان الآتي ... أقبض على حجري.
أيتها الحرية ... أيتها الحياة ... أنا جمري ... وجمري أنا .
عماد شيحا
مقال بقلم : عماد شيحا ( نداء الحياة صرخة الحرية )

في بداية العام 2000، توفي في سجن صيدنايا العسكري عبد المجيد زغموت عن عمر يناهز الرابعة والخمسين عاماً إثر صراع مرير مع السرطان استمر أكثر من عام.
في ذلك العام، كان قد أمضى أربعةً وثلاثين عاماً في الاعتقال متنقلاً في سجون سوريا. وأياً يكن سبب توقيفه - وهو قد اتّهم وأدين بواسطة محكمة عسكرية استثنائية لا تتمتع بأيّ ضمانات قانونية وخارج شرعة الدستور والقانون المعلن، بقضية اغتيالٍ سياسي على مستوى قيادة "فتح" - فقد قتل مرّتين. لم يكن كافياً أن يدفن الزغموت أربعةً وثلاثين عاماً وهو حيٌّ يرزق، بل نفّذ فيه حكم الموت، ولم يعن أحدٌ بإطلاق سراح احتضاره كي يدفن بين ذويه.

لا يعني إغلاق ملفّ المعتقلين السياسيين في سوريا إطلاق سراح المعتقلين وإعادة تأهيلهم نفسياً واجتماعياً وتقديم العلاج الضروريّ لهم ووقف تجريدهم المدني وإتاحة فرص العمل والحياة الكريمة وحسب، بل يعني أولاً وقبل أيّ شيء آخر بداية رفع اليد عن المجتمع وإعادة الاعتبار الى العلاقة الطبيعية والسويّة بين المجتمع والدولة عبر إطلاق الحريات الأساسية والسياسية ووقف العمل بالقوانين الاستثنائية ومحاكمها الخاصة التي سمحت بكلّ الممارسات الجائرة التي أتاحت اعتقال البشر ومحاكمتهم بطرائق أبعد ما تكون عن رقابة القانون واستقلال القضاء. ولا يعني وحسب منع تكرار مأساة عبد المجيد زغموت مع عشرات من المصابين بأمراض مستعصية تفتك بأجسادهم وأرواحهم، ولكنه يعني أيضاً العمل وفق نصوص القانون وسلطة القضاء الشرعي ووفق شرائع حقوق الإنسان، وليس وفق التحكّم الكيفي بمصائر البشر.

ثمة مئات ممن أمضوا نيّفاً وعقدين من الزمن في أحطّ شروط الاعتقال وأكثرها وحشيةً، وقد تحولوا أشلاء وما عادوا سوى حطام بشر. ومنهم من أخلي سبيلهم بموجب عفو رئاسي وتمّ الاحتفاظ بهم لأسباب لا يعقلها عقل ولا يحكمها منطق سياسي أو قانوني أو إنساني. ثمة الكثيرون ممن اعتقلوا لأسباب تتعلق بحرية التعبير وحسب.

نفهم في ظروف استثنائية من دون أن نقبل أو نسبغ شرعية أن يزجّ بالأحياء اعتباطياً في جحيم المعتقلات. أما أن يستمر اعتقال أشباه الأحياء وأن يحرموا أبسط حقوقهم بما فيها حقّ الزيارة المصرّح به قانونياً، فهذا ما يستعصي على الفهم. لقد أضحت معتقلات الجحيم من الماضي، ويجب أن يصبح إغلاق ملفّ المعتقلين السياسيين أيضاً شيئاً من الماضي. في حملتنا لإطلاق سراح المعتقلين السياسيين في سوريا بكل انتماءاتهم وتلاوينهم السياسية، نذكّر كلّ محبّي الحرّية والمدافعين عن حقوق البشر والحياة، أفراداً وهيئاتٍ ومنظمات محلية ودولية، بأنّ واجبهم الأخلاقي والإنساني يحتّم عليهم أن يؤازروا حملتنا ويتضامنوا مع معتقلينا بكل الوسائل والطرائق المتاحة.

لقد ذبلت أوراق ربيع دمشق، ونحن نريد لسوريا ربيعاً جديداً، أول براعمه إغلاق ملفّ الاعتقال السياسي والاعتقال التعسفي والقضاء الاستثنائي. أطلق تشي غيفارا يوماً صرخة "الحرية أو الموت"، ونحن نصرخ اليوم: الحرية والحياة!

ترحيب من رفاق عماد شيحا:
نرحب بالرفيق عماد شيحا ونهنئه إذا أطلق سراحه أخيراً، بعد أن استحلب النظام وعصر أي فائدة من إبقائه في المعتقل. بعد أن عصر أي تخيل، أي وهم، أي رائحة فائدة ولو من بعيد.. أكثر من 29 عاماً! هل تصدقون؟ زرنا رفيقنا عماد، زاره الكثيرون .... وأول من زاره سجانوه في اللحظات البكر لإطلاق سراحه. نعتذر إذ لا نستطيع التكهن كيف فكروا خلالها على الصعد السياسية والوجدانية والأخلاقية .... نستطيع أن نقارب أحاديثهم معه، إذ لابد أنها تشبه أحاديثهم مع مئات منا عندما أطلق سراحهم سابقا، نستطيع ذلك دون أن يقوله عماد لنا لكن. ما هو المهم في كل ذلك.. المهم أن عماد قد عاد من "الآخرة" . جئنا قبله وها هو معنا تحت الشمس مرة أخرى ها هو معنا ننتظر إفراغ تلك الآخرة أو ذلك الجحيم. كل العالم الذي يمتلك منطقاً مختلفاً عن النظام منطقاً ديموقراطياً إنسانياً متحضراً ينتظر ذلك، لقفل ملف الاعتقال على الرأي، لفتح أبواب المعتقلات إلى الأبد وهي فارغة إن ترك بضعة مئات من معتقلين الذي لا يريد النظام بإبقائهم إلا السماح لذلك العالم المختلف بنبش سمات وطبيعة النظام الجوهرية بقرائن إضافية، لماذا لا يلغي النظام هذه القرينة!، لماذا لا يلغي غيرها أيضاً أكثر بساطة منها؟ نقول إنها قوة الأشياء في طبيعتها وجوهرها حتى يثبت العكس.
أقام عماد ليلة أخيرة مع الرفيق عبد العزيز الخير في مهجع واحد اسألوه عن كل ذلك، ربما تدركون معنى ترك رفيق لرفيقه، إنسان لإنسان آخر وحيد في ذلك المكان، ربما تدركون معنى انتظارنا الآن وعماد معنى لإطلاق سراح أخر رفيق لنا في المعتقل، ربما ندرك سوية أن الوقت قد حان لنتكلم عن جماليات المكان، لنتكلم عن "نوستالجيا" حقيقية جداً بقدر ما هي عبثية جداً ، نتكلم عنها مرة أخرى بعد آلاف المرات ويكون معنا رفيقنا عبد العزيز كما هو عماد الآن وليكون ذلك "الجحيم" قد تحول إلى ذكرى.

تحية إكبار وتقدير واحترام لعميد السجناء السياسيين عماد شيحا ، والجحيم لنظام البطش والغدر والخيانة في دمشق .

إعداد وتوثيق اللجنة الاعلامية لتجمع الأحرار الوطني الديمقراطي 7/6/2006
http://www.free-syria.com/loadarticle.php?articleid=6697

القادسية

المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 07/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى