بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
مارس 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية


مضيق الفاروق عمر بن الخطاب... من ابناء الاحواز العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مضيق الفاروق عمر بن الخطاب... من ابناء الاحواز العربية

مُساهمة من طرف القادسية في الخميس مايو 20, 2010 10:41 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

مضيق الفاروق عمر بن الخطاب
في الخليج العربي

استجابة للمقترح الذي اعلنته ثلة مقاومة من ابناء الامة, باطلاق اسم الفاروق عمر ابن الخطاب رضي الله عنه, على المضيق الذي يقع في الخليج العربي ما بين دولة الامارات العربية المتحدة وسلطنة عمان من جهة, والاحواز العربية المحتلة من الجهة الاخرى, والذي اسماه الغزاة المستعمرين بأسم مضيق" هرمز”! نعلن نحن الاحوازيون وقوفنا الكامل وتأيدنا المطلق لقراركم, وضم صوتنا الى صوتكم, ومعاضدته بمقاومة شعبنا العربي الاحوازية المسلحة للاستعمار الفارسي وللتفريس. ونؤكد بان هذا هو الطريق الصحيح والتصدي الفاعل للهجمة الهمجية المجوسية, حيث غير الاستعمار الفارسي اسماء المدن و القرى و الانهر والموانيئ والخليج والمضيق حتي باتت الملامح التاريخية والثقافية والديمغرافية العربية على ضفتي الخليج العربي وما بينهما جميعها مهددة بالاندثار.

"قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين"
صدق الله العظيم

هذا المضيق العربي هو أحد أهم الممرات المائية في العالم وأكثرها حركة للسفن، إذ يعبره 20-30 ناقلة نفط يوميا بمعدل ناقلة نفط كل 6 دقائق في ساعات الذروة.

يقع مضيق الفاروق عمر بن الخطاب في منطقة الخليج العربي ويفصل ما بين مياه الخليج العربي من جهة ومياه خليج عمان وبحر العرب والمحيط الهندي من جهة أخرى. تطل عليه من الشمال الأحواز العربية المحتلة, ومن الجنوب سلطنة عمان (محافظة مسندم) التي تشرف على حركة الملاحة البحرية فيه باعتبار أن ممر السفن يأتي ضمن مياهها الإقليمية.

يعتبر المضيق في نظر القانون الدولي جزءًا من أعالي البحار، ولكل السفن الحق والحرية في المرور فيه ما دام لا يضر بسلامة الدول الساحلية أو يمس نظامها أو أمنها، ويكتسب مضيق الفاروق عمر بن الخطاب أهميته من كونه يعد بمنزلة عنق الزجاجة في مدخل الخليج العربي الواصل بين مياه الخليج العربي شبه المغلقة والبحار الكبرى على المحيط الهندي.

نظرا لموقع المضيق الاستراتيجي، فإنه لم يستطع الإفلات عبر التاريخ من الأطماع وصراع الدول الأستعمارية للسيطرة عليه، فمنذ القرن السابع قبل الميلاد وهو يلعب دوراً دوليا وإقليميا هاما ًأسهم في تأمين ممرا للاساطيل الاستعمارية وسيطرتها على المنطقة ونهب ثرواتها. وقد خضع للاحتلال البرتغالي ثم سائر الدول الأوروبية خصوصاً بريطانيا لتنتشر الشركات الغربية المتنافسة، ويتراجع الأمن مع غزوات القراصنة.

انشئت بريطانيا على شرق المضيق دولة ايران عام 1929م من مجموع بلاد وشعوب اذربيجان الشرقية والغربية وبلاد فارس وبلوشستان وكردستان والاحواز العربية اضافة الى التركمستان ومناطق اخرى, وفرضت على هذا الكيان (ايران) الهيمنة والسيطرة الفارسية المطلقة, وذالك تعميدا للحلف الاستراتيجي الذي قام بين روسيا القيصيرية والكنيسة الاوروبية مع الفرس منذ الحفبة الصفوية لمحاربة الاسلام ودولة الخلافة العثمانية. وقد اطلقت بريطانيا على المضيق اسم احد ملوك الدولة الساسانية "هرمز بن كسرى أنو شِروان بن قباذ" امعانا منها في تغير ديمغرافية المنطقة وتاريخها وثقافتها, واعتبرت بريطانيا هذا المضيق مفترق طرق إستراتيجية وطريقاً رئيسيّاً إلى الهند، فتدخلت بشكل مباشر وقسمت العرب شرق الخليج العربي الى دويلات تابعة لها, والحقت العرب غرب الخليج العربي ارضا وشعبا الى الكيان الأيراني الذي انشئته لاحقا, لتأمين سيطرتها على هذا المضيق فارضة الاحتلال ومتصارعة مع الفرنسيين والهولنديين لسنوات طويلة، إضافة إلى صدامها مع البرتغاليين ابتداء من العام 1588 بعد معركة بالارمادا وإثر إنشاء شركة الهند الشرقية، وبذلك ضمنت بريطانيا السيطرة البحرية على هذه المنطقة.

لم تكن الملاحة يوماً عبر هذا المضيق موضوع معاهدة إقليمية أو دولية وانما فرض للارادة والمصالح الاستعمارية، واخضعت الملاحة في هذا المضيق فيما بعد لنظام الترانزيت الذي لا يفرض شروطاً على السفن طالما أن مرورها يكون سريعاً، ومن دون توقف أو تهديد للكيانات الواقعة عليه، على أن تخضع السفن للأنظمة المقررة من «المنظمة البحرية الاستشارية الحكومية المشتركة».

مع اكتشاف النفط إزدادت أهمية هذا المضيق الإستراتيجية نظراً للاحتياطي النفطي الكبير في الاراضي العربية، وقد دفعت الأزمات السياسية السابقة دول المنطقة إلى التخفيف من اعتمادها على هذا المضيق، في فترات سابقة، والاستعانة بمد خطوط أنابيب نفط، إلا أن هذه المحاولات بقيت محدودة الأثر خصوصاً بالنسبة إلى استيراد الخدمات والتكنولوجيا والأسلحة. بقي المضيق موضوع رهان إستراتيجي بين الدول الاستعمارية الكبرى. فبالاضافة للهيمنة البريطانية على الخليج, سعت كل من الدولة الفارسية والهند منذ اكثر من نصف قرن الى ارسال افواج بشرية وتوطينها في الخليج, حتى بلغ عدد اتباع تلك الدول يقارب عدد سكان البلاد العرب الاصليين! والهدف تغير ديمغرافية الخليج وفرض وقائع جديدة تتحكم في البلاد والاقتصاد، بينما سعت الولايات المتحدة إلى أطلاق أساطيلها في مياه المحيط الهندي والخليج العربي ومتنّت الروابط السياسية والتجارية والعسكرية مع دول المنطقة ضماناً لاحكامها السيطرة على منابع النفط والاشراف على طرق امداده انطلاقاً من المضيق الذي تعتبره جزءا من أمنها الوطني بإعتبار أن تأمين حرية الملاحة فيه مسألة دولية بالغة الأهمية لا سيما وأنه الطريق الأهم لإمدادات النفط العالمية, وعمدت الولايات المتحدة الى ابقاء قواتها في الخليج العربي بشكل دائم للسيطرة المباشرة على منابع النفط وتامين بقاء الكيانين الايراني والصهيوني.

القادسية

المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 07/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى