بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
يناير 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية


في ذمة الله ابو حمزة المهاجر وابو عمر البغدادي...بقلم: د. اكرم حجازي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

في ذمة الله ابو حمزة المهاجر وابو عمر البغدادي...بقلم: د. اكرم حجازي

مُساهمة من طرف القادسية في الإثنين أبريل 26, 2010 7:51 pm

في ذمة الله

(وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ).
صدق الله العظيم
فجر الأحد (18/4/2010) دارت مواجهة حامية في منطقة الثرثار بين القوات الأمريكية والعراقية وقادة دولة العراق الإسلامية، وأعلنت أنباء متناقضة عن مقتل أمير دولة العراق الإسلامية أبو عمر البغدادي وأبو حمزة المهاجر، ولولا تصريح نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن لما وقع الناس في حيرة من أمرهم لكثرة ما سبق وأعلن عن مقتلهما في أوقات سابقة. وفجر الأحد (25/4/2010) تأكد رحيل البغدادي والمهاجر من عالم الدنيا إلى عالم الآخرة في بيان بثه رئيس الهيئات الشرعية.

لا شك أن أيام حياة البغدادي والمهاجر بدت طويلة بالنظر لحجم المشروع الذي يحملانه ، ولحجم العبء الكبير الذي ينوءان تحته، وهي أطول بالنسبة لمن اعتاد متابعة هذين الرجلين اللذين لم يكلا ولم يملا من مصاولة أعتى القوى العالمية والطائفية في العراق ، وسط غابات موحشة وجرارة من العملاء والجواسيس لم تشهد مثيلا لها أية ساحة قتال في العالم. ومع ذلك فالضربة مؤلمة وقاسية . والحزن والوجوم حبس أنفاس الجميع من محبي الشيخين أو المعجبين بهما إلا من غلبه الهوى في الخصومة.

بطبيعة الحال، وفي مثل هذه الأحداث العظيمة، فإن كان هذا هو وقت النشوة والفرح وحتى الهوس لمن راقه تأكيد الخبر إلا أنه بالقطع ليس وقت التقييم والتحليل لما جرى، ولا هو وقت التنبؤ والتوقع فيما سيحصل، ولا هو وقت النحيب، ففي لغة الأنصار ثمة رباطة جأش بين الأحَدَيْن وبعدهما.

وفي بيان النعي ثمة الكثير من الخفايا، وفي جعبة الحدث ووقائعه الكثير من الأسرار والمفاجآت السابقة واللاحقة عليه، ولا نظن أن ما فيها يفرح الأعداء. لكن الوقت اليوم لا يتسع لأكثر من الترحم على الشيخين سائلين المولى عز وجل أن يتقبلهما ويتغمدهما بواسع رحمته، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

بقلم: د. اكرم حجازي
---------------
http://www.almaqreze.net/munawaat/artcl537.html

القادسية

المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 07/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى